قصة : لا تغرّك الدموع ولا البكاء

محمد عاطف السالمي.
2292 مشاهدة
قصة : لا تغرّك الدموع ولا البكاء.
■ كان الشعبي جالساً عند القاضي شريح، فدخلت اِمرأة تشكو زوجها وهو غائب، وتبكي بكاءً شديداً.
• فقال : أصلحك الله، ما أراها إلا مظلومة !
• قال شريح : وكيف عرفت ذلك ؟
• قال : بكاؤها.
• قال : لا تصدق بكاءها فقد جاء إخوة يوسف أباهم عشاء يبكون وهم له ظالمون.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :