• ×

12:04 صباحًا , الثلاثاء 15 محرم 1440 / 25 سبتمبر 2018



◄ في الثقافة الاقتصادية : علم الاقتصاد المنزلي ـ مفهومه ومناهجه.
الاقتصاد المنزلي علم تطبيقي يهتم بالحياة الأسرية من جميع جوانبها باعتبارها الخلية الأساسية التي يتكون منها المجتمع، أي المجتمع الصغير الذي ينشأ فيه الفرد، وتتشكل فيه معالم شخصيته، وقيمه، واتجاهاته.
وبناء على هذا الدور لم يعد مفهوم الاقتصاد المنزلي قاصرا علي تعليم الفتاة بعض المهارات العملية، كإتمام إعداد الأطعمة وتقديمها، وتفصيل وحياكة الملابس، وإنما أصبح يهتم بمساعدة الأفراد على إشباع حاجاتهم الأساسية المختلفة وفق مواردهم الاقتصادية المتاحة والعمل علي توطيد العلاقات الأسرية، وإدراك الأسس الأخلاقية التي يجب أن تقوم عليها وتحكم المعاملات بين أفرادها وبالتالي بين أفراد المجتمع، وتقوية ولاء الدارس لأسرته وبيئته، لكي يساهم مساهمة إيجابية في تحسين ذاته وأسرته وبيئته، وذلك لتحقيق أهداف السياسة التعليمية للدولة.
ومن ثم أصبح المنهج الدراسي بضم عدة مجالات تدرس في إطار واقعي مترابط ومتكامل يتصل اتصالا وثيقا بالحياة اليومية، وهي : مجال الطفولة والعلاقات الأسرية – مجال إدارة المنزل واقتصاديات الأسرة – مجال التغذية وعلوم الأطعمة – مجال الملابس والنسيج – مجال المسكن وتأثيثه.
وبذلك تستطيع مناهج الاقتصاد المنزلي بما تتضمنه من مجالات مختلفة أن تسهم في زيادة الوعي الصحي والغذائي والبيئي والأمومة والطفولة، والمحافظة علي الموارد الاقتصادية، وأيضا التوعية بالمشكلة السكانية، ورفع مستوي الأسرة إداريا واقتصاديا، وتدعيم القيم والتقاليد السليمة المرتبطة بالحياة الأسرية، التي تلائم المجتمع المتطور وتعمل علي دفع عجلة التقدم في هذا المجتمع، عن طريق تنمية شخصيات أفراد الأسرة تنمية شاملة وبصورة متكاملة متوازنة وإعدادهم كأفراد منتجين، يعملون لخيرهم وخير أسرهم وأمتهم، في عصر يتميز بالمتغيرات السريعة والتطور العلمي والتقني.
■ قائمة : الروابط الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية.
 0  0  3257
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:04 صباحًا الثلاثاء 15 محرم 1440 / 25 سبتمبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.