في ثقافة التقاعد : فكرت في سبعٍ مضت

مشعل محمد الجهني
1432/03/01 (06:01 صباحاً)
2622 قراءة
مشعل محمد الجهني.

عدد المشاركات : «8».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
في ثقافة التقاعد : فكرت في سبعٍ مضت.
التقاعد له جوانبه وآثاره على الشخص والمجتمع، قد يصبو الإنسان قبيل تقاعده إلى أن يحقق ما حرم منه خلال فترات حياته السابقة إلى أن يستريح من عناء العمل، والارتباطات، والالتزامات. لكن سرعان ما تنتهي حفلة التكريم والتوديع فيجد نفسه فجأة وقد فقد السلطة والكيان، والهيبة والتأثير في الآخرين. وإذا لم يكن هناك تخطيط مسبق، وإعداد لمرحلة التقاعد، فإن المتقاعد يجد نفسه في خواء، ومن دون هدف. وربما يحاول أن يعوض ذلك بالتدخل في ما لا يعنيه، وقد تكثر طلباته في البيت، وقد يضيق به أحياناً باقي أفراد العائلة، يودون لو يخرج من المنزل لقضاء بعض أمره، أو الترويح عن نفسه.
فكرت في سبعٍ مضت •=• كانت عطاء مثمرا
كُنا بمدرسةٍ تُعد •=• منارة أو منبرا
مع إخوة نُخفي لهم •=• في القلب حباً مضمرا
كُنا نُكرّم من تقاعد •=• أو أتى أو غادرا
واليوم عام قد مضى •=• ما كُنت أسمع أو أرى
من دعوةٍ قد وجهت •=• أو اعتذاراً سُطرا
وها أنا رغم الأسى •=• أطرقت أكتب ما جرى
متحيراً مستنكرا •=• متقدماً متأخراً
وأقول شكراً للذين •=• ظننتهم فوق الذرى
أزرار التواصل الاجتماعي

ــ أحدث المواد المضافة (للقسم) :