• ×

07:41 صباحًا , الثلاثاء 3 ربيع الأول 1439 / 21 نوفمبر 2017

◄ هل في القلب مساحة للزوجة الثانية ؟
يظل الإنسان متعلقاً بوطنه الذي ولد وعاش فيه وأكل من خيراته يقول الشاعر :
ولي وطن آليت ألا أبيعه • • • وألا أرى غيري له الدهر مالكاً

■ ويقول أمير الشعراء أحمد شوقي :
وطني لو شغلت بالخلد عنه • • • نازعتني إليه في الخلد نفسي

فهل ينطبق هذا على الزوجة الأولى باعتبارها سكناً، أنا أعتقد أن كل يوم يمر في حياة الزوجين يزيد علاقتهما قوة ومحبة وألفة ورحمة.
■ ومصداق ذلك قول أبي تمام :
نقل فؤادك حيث شئت من الهوى • • • ما الحب إلا للحبيب الأول
كم منزل في الأرض يألفه الفتى • • • وحنينه أبداً لأول منزل

■ ولكن هناك رأياً جاء على لسان شاعر :
دع حب أول من كلفت بحبه • • • ما الحب إلا للحبيب الآخر
ما قد تولى لا ارتجاع لطيبه • • • هل غائب اللذات مثل الحاضر

■ ويشاركه في الشاعر ديك الجن :
اشرب على وجه الحبيب المقبل • • • وعلى الفم المتبسم المتقبل
نقل فؤادك حيث شئت فلن ترى • • • كهوى جديد أو كوصل مقبل

■ واختلاف وجهات النظر لا تفسد للود قضية، فهذا شاعر له وجهة نظر تخالف السابقين :
قلبي رهين بالهوى المتقبل • • • فالويل لي في الحب إن لم أعدل
أنا مبتلى ببليتين من الهوى • • • شوق إلى الثاني وذكر الأول

■ وهناك رأي رابع :
الحب للمحبوب ساعة حبه • • • ما الحب فيه لآخر ولأول

■ نترك لكم الخيار، علماً بأنني مع رأي أبي تمام.
 0  0  2544
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )