• ×

05:09 مساءً , الجمعة 30 محرم 1439 / 20 أكتوبر 2017

◄ وصية لمؤدب.
أدخل الشافعي رحمه الله يوماً إلى بعض حجر هارون الرشيد, ليستأذن له, ومعه سراج الخادم, فأقعده عند أبي عبدالصمد, - مؤدب أولاد الرشيد ـ فقال سراج للشافعي : يا أبا عبدالله هؤلاء أولاد أمير المؤمنين, وهو مؤدبهم, فلو أوصيته بهم.
فأقبل الشافعي على أبي عبدالصمد فقال : ليكن أول ما تبدأ به من إصلاح أولاد أمير المؤمنين, إصلاح نفسك, فإن أعينهم معقودة بعينك, فالحسن عندهم ما تستحسنه, والقبيح عندهم ما تكرهه. علمهم كتاب الله ولا تكرههم عليه فيملوه ولا تتركهم منه فيهجروه. ثم روّهم من الشعر أعفّه, ومن الحديث أشرفه ولا تخرجهم من علم إلى علم غيره حتى يحكموه, فإن ازدحام الكلام في السمع مضلّة للفهم.
 0  0  1711
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )