• ×

12:02 مساءً , الأحد 9 ذو القعدة 1439 / 22 يوليو 2018



◄ سورة الفاتحة : الآية رقم (1) ـ (تفسير السعدي).
■ بسم الله الرحمن الرحيم (1).
سورة الفاتحة سميت هذه السورة بالفاتحة؛ لأنه يفتتح بها القرآن العظيم، وتسمى المثاني؛ لأنها تقرأ في كل ركعة، ولها أسماء أخر. أبتدئ قراءة القرآن باسم الله مستعينا به، (اللهِ) علم على الرب -تبارك وتعالى- المعبود بحق دون سواه، وهو أخص أسماء الله تعالى، ولا يسمى به غيره سبحانه. (الرَّحْمَنِ) ذي الرحمة العامة الذي وسعت رحمته جميع الخلق، (الرَّحِيمِ) بالمؤمنين، وهما اسمان من أسمائه تعالى، يتضمنان إثبات صفة الرحمة لله تعالى كما يليق بجلاله.
image
■ مشروع المصحف الإلكتروني وبرنامج آيات ـ جامعة الملك سعود (تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان ـ تفسير السعدي).
 0  0  2046
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:02 مساءً الأحد 9 ذو القعدة 1439 / 22 يوليو 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.