حبي الأول والأخير : خاطرة

سامي خليل مالكي.
2378 مشاهدة
حبي الأول والأخير : خاطرة.
■ ترى أين أنت يا فتاة أحلامي ؟ في أي بقعة من هذا العالم الفسيح تسكنين ؟ كم هي طويلة بيننا المسافات !! كم هي بعيدة بيننا الأزمنة !! أي الأزمنة ستحملك إلي ؟ أي القطارات ستقلك إلى مملكتي الصغيرة ؟
لقد طال انتظاري وازداد شوقي وحنيني إليك أقبلي يا زهرة أيامي اسرعي يا نسيمي العليل أقبلي يا مهجة فؤادي فساعات عمري بين يديك ودقات قلبي تزداد عند بزوغ كل فجر جديد.
ها أنا قريبة منك يا أحلام الصبا على بعد خطوات منك يا حلمي الجميل المسافات بيننا تقل يوماً بعد يوم.
سنلتقي بعد أن طال بنا الشوق وسيكون لقاءنا غداً. غداً سنلتقي غداً ستحملني الأزمنة إليك. غداً سيقلني قطارك السريع إلى مملكتك الصغيرة. غداً ستشرق شمس حبك الدافئة. غداً تدوي صرختي في أعماق فؤادك لتسمع صداها يتردد في إحساسك ويناجيك بكل لغات العالم ليقول : أحبك أنت، وأنت لا غير ما أجملها من كلمة عندما تكون نابعة من أعماق قلبك المشتاق إلى حبيبك الملتاع بل ما أحلاها من كلمة عندما ترددها شفتاك كتغاريد البلابل والطيور كهدير الحمائم وصفير العواصف والأعاصير.
فمرحباً يا فجر الغد، ومرحباً يا شمس حبي، ومرحباً بك يا حبي الأول والأخير.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :