• ×

02:52 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

◄ تحليل أسباب فقد الهوية الاجتماعية من خلال قصة اجتماعية.
● تمهيد.
موضوعنا الآن هو الانتقال الي فكرة تصور وتخيل الأوضاع الاجتماعية في المدينة الفاضلة، وإن وجدت فكيف تتحول إلي مدينة الظلام والفساد، وان وجدت كيف لو كنت عدو لها تدبر مكيدة لتغيير منهجها وتحويلها إلي مدينة الظلام والفساد ! إن هذا التخيل من وجهة نظري الخاصة أقدر علي فهم وتقويم المعوج من أن نحبس انفسنا في أحلام المدينة الفاضلة وتخيلاتها لأنه سيمدنا بتوقع أو تصور لما يحيك العدو بنا (إن كنا ننتمي إلي هذا المدينة ولو في احلامنا).
هذه المحاولة الجديدة عبارة عن رسم صورة خيالية أو تخيل وجود مدينة فاضلة في مكان ما وزمان ما ومعني مدينة فاضلة هو سلوك فردي واجتماعي ومنهج اجتماعي نموذجي يوفر للفرد كل ما يحلم به فيها الغني والفقير إلا ان الكل سعداء وراضين وشاكرين للرب وعباده القائمين علي رعايتهم, هذه هي المدينة الفاضلة وكل ما تتخيله من وسائل وقوانين ولوائح ونظم تحقق ذلك موجود بتلك المدينه. والآن كيف يمكننا تدمير تلك المدينة النموذجية والقوية وفقدها هويتها وتحويلها إلي الفردانية واصابتها بكل مظاهر الفساد والظواهر الاجتماعية المرفوضة ؟ كيف نحولها إلي مدينة قائمة علي منهج فوضوي لا تقوم له قائمة ؟ وبالاجابة علي تلك الاسئلة سنتمكن من التعرف علي نقاط الضعف الأساسية في أي منهج اجتماعي لأي مجتمع حتي ولو فاضل ونموذجي.
تلك نقاط الضعف التي بتعديلها أو التلاعب العشوائي فيها المقصود أو غير المقصود تكون لها القدرة علي زرع أمراض وظواهر اجتماعية مدمرة وخبيثة لا يمكن للمجتمع أن يشعر بها إلا بعد أن يتألم من تأثيرها، تلك هي الحرب الخفية هذه هي الحرب النفسية أو التأثير في الدافعية الاجتماعية والأهداف الاجتماعية وتحويلها إلي طريق ومنهج مخالف للطريق القويم أو الصحيح والتي سلاحها الوحيد هو (الجهل).
ولأن علم الاجتماع هو علم يدرس السلوك الاجتماعي وهذا التفاعل الاجتماعي بين مكونات المنهج ومكونات المجتمع من أفراد إلي علماء إلي حكام ويدرس ويبحث عن المنهج الأفضل والأصلح ليحقق هذا التفاعل الغاية الاجتماعية المنشودة فان التعرف والدراسة لأسباب الفشل لابد أن تكون ناتجة من خلل في هذا المنهج وهذا الخلل ناتج من تفاعل غير هادف بين تلك المكونات وبدراسة كيفية إحداث الخلل يمكن التعرف علي كيفية علاج الخلل ووضع النظم والإجراءات اللازمة للعلاج.
ومن هذا المنطلق وهذا المفهوم أقدم لكم قصة خيالية تصف المدينه الفاضلة كرمز لأفضل الأحوال البشرية والسلوك الإنساني, ومن ثم قمت بخيالي الخصب بالهجوم النفسي والسلوكي علي مكوناتها البشرية والتنظيمية وباستغلال الغرائز البشرية ودافعية الفرد الذاتية لحب النفس والآنا العليا له وكذا بالحديث النفسي بين الإنسان والوسواس الخناس ابليس في صورة بشرية, ومن خلال هذا الهجوم قمت بتدمير مكونات المجتمع الأساسية والمتمثلة في الأمن والعدل والتعليم ولم يكن الهجوم قاصي أو شاق فلم أقم سوي بالوسوسة لمتخذ القرار مستغل (جهله وغروره وكبره) بتعديل ووضع بعض قوانين لتطوير تلك المدينة الفاضلة والتي كانت بمثابة فيروس سلوكي له آثار مدمرة لهذا المجتمع وبمجرد تفعيله في نظام التشغيل بداء المجتمع نفسه بتدمير نفسه بنفسه دون أي مشقة ووقفت موقف المراقب والموجه من بعيد ولم تمضي سوي عقود زمنية قليلة حتي تحولت تلك المدينة إلي مدينة الظلام لما تحتويه من فردانية وفساد وظواهر اجتماعية مستعصية العلاج.
قبل البدء في قراءة القصة فيجب الإشارة أن هذه القصة خيالية وليست لها علاقة بالواقع وأن أي تشابه بينها وبين الواقع المعاش فما هو إلا اثبات لصدق محتواها حيث تشترك جميع المجتمعات التي تعاني من تلك المشاكل وفقد الهوية الاجتماعية والثقافية في هذه الرؤية وفي أسباب فقد الهوية والتي نلخصها في غياب العدل الاجتماعي والأمن الاجتماعي والتعليم الاجتماعي ولاشك لدي أن مصير أي مجتمع فاضل اليوم لا بد أن يتدهور وينتقل إلي مجتمع مظلم إذا ما غيرنا أو أفسدنا بايدينا نظم أمنه وعدله وتعليمه (سواء عن قصد او بغير قصد "جهل"), وبالتالي فأحداث القصة ورموزها تنطبق علي أي مجتمع يعاني من عدم القدرة علي السيطرة الاجتماعية علي الظواهر الفردية والاجتماعية المرفوضة.
وكذا يجب أن يلاحظ القارئ الكريم العلاقة بين الدوافع الفردية والغرائز الإنسانية والقيم وعلاقتها بالدوافع والنظم الاجتماعية وكذا تأثير القرارات علي السلوك الفردي والاجتماعي وايضاً العلاقة بين الأهداف والدوافع الكاذبة أو الخداعة والدوافع والأهداف الحقيقية والتي تمثل رؤية جماعية للمجتمع ككل.
ولننتقل لعرض القصة ونؤجل مناقشتها بالتفصيل بعد عرضها كاملة.

■ الحلقة الاولي :
القصة مكتوبة بطريقة الحكي الشعبي (واحد عجوز قاعد يحكي لأولاده حكاية بلغة عامية بعيدة عن قواعد اللغة العربية).
كان ياما كان كان فيه زمان مش دلوقت, تكية, ويارب تكونوا عارفين يعني إيه تكية وكان في جواها سبيل ويارب تكونوا عارفين يعني إيه سبيل وكان فيه يعيني ناس غلابة طيبين ومسالمين عجزة وافنديا وحرافيش بس جهلة قعدوا يأكلوا ويشربوا من التكية مبسوطين من غير مايفكروا يراجعوا ويتابعوا خادمين التكية ولا حتي ياخدوا بالهم من مصلحة التكية وأخونا الحرامية, ماهي تكية وسبيل وليها رب اسمه الكريم.
وكانوا ليل ونهار جوا التكية واكلين شاربين متونسين سعداء ومبسوطين وبصراحة خادم التكية كان أمين, لكن صوابعك مش زي بعضها والزمان دوار والغفلة صفة الملعين المهم. أخونا الطيبين مكنوش بيخافوا إلا من الحرامية الي بره التكية وعايزين يستولوا علي التكية ماهي خيرها كتير ويفيض ومكانش حد فيهم بطبيعتهم بيخون التاني, كانوا أخوات جامدين.
في يوم من الأيام وفي غفلة من الزمان مات خادم التكية وفضلة التكية من أيد خادم لخادم يعمل الي عليه ينهب ويرحل لاميت لا مقتول لا مطرود ومحد يعرف ايه حصل له غير ربنا وأخونا في غفلة مش فاهمين. لحد في يوم ما جالهم واحد علي بساط سحري وقال لهم انا واحد منكم واتربيت معكم ولما رحت أدافع عنكم ضد الحرمية الي كانت بتخطط للتكية ربنا أكرمنى وسترني ونجاني من مهالك وأعطاني بساط وخير كتير كرم ما كنت أحلم بيه وعلشان كدة اقسمت أني اوهب للتكية باقي عمرى واعيش لخدمتكم لو قبلتوا وخلتوني خادم التكية، اتوسموا فيه الشهامة والرجولة والقناعة والرضا, وقال لهم ايدي في ايدكم والثانية علي بطننا لحد مانصلح التكية ونعوض الي اتنهب منها ونغطى ديونها وبعدها الكل ياكل ويشرب ونرجع ننبسط اكتر من زمان ويسلام عليك يا أيام زمان. الحرفيش والأفنديه والعجزة فكروا وقالوا ومالوا لما نستحمل شوية وبعدها نرجع لخير التكية زى زمان مش قلت لك جهلة غلابة طيبين وسلموا التكية والسبيل للغريب من غير مايعرفوا أنه غريب مش منهم.
ومن يومها والتكية اتشقلبت واتغيرت وبعد ماقدر يعود الناس يحطوا الحجر علي بطنهم ويغمضوا عنيهم ويناموا بيفكروا في طريقة ياكلوا بيها من التكية أو من برا التكية بس الجوع يروح. اصل في عرفهم أن الجوع ده كافر مايصحش نصاحبة ولا حتي مضطريين , المهم، ابتدى خادم التكية يجمع في الحرمية والبلطجية وكل غريب معدى علي التكية يتوسم أنه في الأصل شيطان ولما حد يسأله بتعمل ايه ومين دوهم يقول دول جماعة جايبهم يصلحوا أصل لاقيت السقف واقع والمية ضربة وكل مااصلح في حاجة تفتح معايا في حاجة تانية وبعدين انت بتسأل ليه إنت مش بتاكل وتشرب وإذا كان عندك حد يفهم ابقي هاتوه وسيبني اكمل تصليح التكية مش فاضي اتكلم ورايا اللي أهم منك إنت ما تعرفش إن الحرامية والعفاريت نويين يهجموا علي التكية سيبني اصلحها قبل ما يوصلوا ولا أنت منهم ايوه امسكوه ده بيتكلم في السياسة يعني الحرامية بعتينوا يتجسس علينا والخادم يعلي صوته لحد ما أهل التكية يتجمعوا ويقول لهم الواد ده جاسوس وخاين ايه رايكم، يقوموا الغلابة يسالوا قربت تخلص الإصلاحات يقول لهم طبعاً وادى البشاير ويدي لكل واحد فطيرة ويسأل إيه رايكم نعمل إيه في الخاين، يقولوا سيبوا ده برده واحد مننا يقول أنا موافق بس لو الحرامية والعفريت جم أذوكم أنتم احرار معاهم ومحدش يقولي في عرضك ياريس. الناس تقول حرامية وعفريت ياخبر. لا يعم اسجنه ولا ان شاء الله تدبحه اهو عندك اعمل الي تعملوا. وعليها ومن يومها كل ما واحد يسأله في حاجة عندة الف حجة وحجة والعفريت يساعده. أصل نسيت اقول لكم أن الجماعة كانت بتخاف من الحرامية الي برا التكية والعفريت اصلها في علم الغيب ما يقدروش عليها ولا يتخيلوها.
ولحد ما في يوم تاني غير الاولاني وفي غفلة من أهل التكية احتلها الخادم واصحابه الحرامية ووقف علي الباب شوية بلطجية يمنعوا دخول الغلابة إلا باذن الخادم وفي حجرة صغيرة مايقدرش منها يشوف إلا الحراسة ومحد يقدر يعرف إيه الي بيحصل جوا التكية واللي يخوش عندهم ميطلعش إلا بعاهة واتجمعت العجزة والحرافيش والافندية في قهوة سموها كافية العوطلية مستنيين فتات العيش أو حتة لحمة واقعة من العرابية اللي محملة بالخير اللي داخلة التكية.
وبعد تفكير طويل عرفوا الغلابة واكتشفوا الحكاية عرفوا أن التكية فيها كنوز قارون واسكندر وفيها سبيل مايته ما تتقدر. واكتشفوا أن الخادم والحرامية شبعوا وتعبوا من الأكل وشيل الكنوز, وعاملين مسابقة جوة في التكية لاغشم واحد يقدر يشيل أو يخلص علي الكنوز. والحمد لله الحرامية نسيوا أن عندهم برضه جوسيس وخونة جوه في التكية.
وطلع واحد من الأفندية وضحك وقال سيبوهم لما ظهرهم يتكسر ويتحنوا من الشيل ويظبطوا لينا التكية هو أنتم فاكرين إنهم حيقدروا ينقلوا كنوز التكية كان غيرهم أشطر رد عليه حرفوش صغير وقال المشكلة مش إنهم ينقلوا الكنوز المشكلة إن من يومين ماذوقتش طعم الغموس قام رد عليهم راجل كبير عاجز عجوز وقالهم برضوا للاحتياط رقبوا التكية واعرفوا إذا كان حد هرب منها شوية فلوس وداها فين, علشان وقت اللزوم نحصروا عليها وننتقم لأيام طويلة عشناها من غير غموس وسكت الكلام وكل واحد قعد يحلم ويفكر لوحدة ازاى يقدر يكسب من الحرامية شوية فلوس تنفع لحد الفرج ما يجوز.
طبعاً حتسال طيب الغلابة عملوا ايه لما عرفوا. ولا حاجة فوضوا أمرهم للي خلقهم وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل أصل العيب عيب أهلينا لوكانوا علمونا كنا هنقدر ندافع عن حقوقنا وقالوا العيب عليهم لكن هم مش معيوبين مش بقول لك جهلة. بردوا هتسأل عن الافندية أقولك طلعوا اضعف من الحارفيش. خلينا نرجع للمهم.
المهم فضلوا قاعدين علي القهوة يتكلموا ويتكلموا ويتكلموا ويتكلموا لحد مالنوم غلبهم راحوا روحوا بيوتهم, طبعاً الي عنده بيت والباقي علي الرصيف. وعدي عليهم الخادم واصحابه قالولوا ياريس مش قلنالك دول غلابة وإنت خايف وتقول لنا كفاية وسيبوا شوية للحرافيش اهو الكل نايم واحنا حنقتلك كل واحد طلعالة عضلة في ايدية. الخادم يزعق ويقولهم لا لا لا القتل لا قلت ميت مرة انهبوا واسرقوا واعملوا الي انتم شايفينوا (صالح), لكن قتل ودم لا رد واحد منهم وقال والله لسه فيه الخير وتمرت فيه الأمانة والعشرة هو في فالزمن ده حد حنين علي اهله بالشكل ده خلاص ياجماعة حنخدهم ونحتهم في قمقم من غير ماحد يحس, يرد الخادم : يقول تمام كدة اذا كان قمقم يبقي معلهش لكن دم لا. (يارب تكونوا عارفين يعني ايه قمقم).
ويوم ورا يوم وتتكرر القعدة علي القهوة والكلام والنيام والخطف والقمقم وماشي الحال لحد مافي يوم روحوا الحرفيش لقوا ولادهم ميتين من الجوع والمايه طلعت معكرة ماتتشربش والمرض والفقر هد حيلهم لحد ما خلتهم حتي مع الجماعة مش قادرين يقوموا بواجبهم، جريوا يشتروا المية والدكاترة تمانها غالية وهم يعيني عليهم غلابة مفيش معاهم حق الرغيف. اتجمعوا الغلابة في قهوة العواطلية بس المرة دي اختاروا إما الأكل والشرب والعلاج والخير للجميع وأما حنجيب عاليها واطيها وقالوا وانتوا يافندية مافيش واحد فيكم فصيح, يقدر يدور التكية واحنا معاه قاموا الافندية كلهم وقفوا وقالوا كلنا قادرين بس الحكاية اننا وبصراحة كنا مرعوبين من البلطجية ومكنش فيه أمل تتوحدوا وتبقوا قوة واحدة تمنع عنا مكر الحرامية وبطش البلطجية لكن دلوقت احنا معاكم واختاروا أنتم الي يناسبكم واحنا حناخد عليه ضمان كافي وحنتبعه من الأول ومش حنسيبوه يبقي زى الراجل بتاع العفريت والبساط ردوا عليهم الحارفيش وقالو لهم لا اختاروا أنتم منكم واحد واحنا علينا متبعته هو والي معاه ومن هنا ورايح الي حيقرب من التكية ويمكر فيها شر, حسابه حيكون معانا بس انتوا خالوا بنا وبينه وفهمونا بيمكر في ايه وازاي وربنا يسهل عليه.
قام صاحبنا الي كان قاللهم قبل سابق سيبوهم ماحدش حيقدر ينقل الكنوز وقال "أنا لها أنا لها" ضحكوا الحرافيش وقالوا كنت لها قبل سابق اليوم ماحد يتكلم غير العجوز العاجز ده تاريخ ينصح ويرشد ويقول لنا ازاي حنغلب حراس التكية وهو برده خد عبرة كبيرة من التاريخ وعنده حكمة زمن طويل عدى علية.
قام العجوز قال القوة في الوحدة والقناعة وطول الصبر ينول الامل وهم مش حيخافوا إلا من المجهول والرعب حيدب في قلوبهم لما يعرفوا أن امرهم انكشف للكل وأنكم بقيتوا راي واحد سوي صح او غلط وان حركتكم مابقتش من بطنكم ولكن في عقل بيحرك خطاكم اسمعوا خليكم محاصرين التكية وعرفوهم ان كنوزهم الي بره حلفتم لترجعوها وبعد كده تطلعوهم من جحرهم واحد واحد يعني في الأول تطلبوا من الخادم راس فلان لانه مش عاجبكم وده حقوكم ولم يقطع الخادم راسه لو قدر, أو حتي طرده من التكية ويبقي أمن نفسه مننا وساعتها هم من نفسهم حيقتلوا في بعضهم وإن رفض الخادم قطع راس الغشيم يبقي معاهم, وبرده احنا لسة مش عايزيين نظلموه يبقي مافيش غير قوة الحرفيش والغلابة والافندية حضروا سلاحكم واعلنوا عليهم وبكل صراحة (ارحلوا عن التكية في ظرف ساعة) بدون مشايل ولا مشاكل وامنوا نفوسكم والا تتعرضوا وتعرضوا الي معاكم والي بيسعدكم ومش معاكم لانتقام الحرافيش وأنا متاكد أن الكلام حيجيب نتيجة لما يلاقوا الف راجل في واحد وتخلص حيلهم انهم يفرقوكم .. واوعو تنسوا ان البلطجية وحراس التكية دول منا وعلينا يعني يدوبك توصي ام علي تغضب علي الحارس ابو علي وتمنعه يدخل عليها إلا لما يفتح التكية لأخوها وأبوها وبعدها حتلاقي البلطجية والحراسه يبقوا قوة في أيدينا بدل ماهما علينا ولو عيزين ترعبو الخادم والحرامية أكتر يبقي لما تحصروهم اوعو تسمحوا لوحدة تصوت ولا تخلوا ملامح وشكوا يبان فيها الجوع ولا الحزن ولا الغضب بالعكس غنوا وافرحوا وسلموا علي بعضكم بالحضن وخلوا الاطفال تشارك وتلعب علشان لما هتخرصوا كلكم حيعرف الحرامية ان فيه حاجة اتغيرت ومابقاش كلام والفرحة معناها تفاؤل بالنصر الي جاي ويبقوا يشوفوا نتاج عملهم الطمعين حد بقي لسة معاه سندوتش فول اصلي ماكلتش من يومين.

■ واذن الديك وسكت الكلام.
■ والحلقة الجاية حنشوف ازاي خادم التكية قدر يضحك مرة تانية علي الغلابة والأفندين ويقنعهم إنه خلاص خلص علي التكية وازاي ظبط خليفته علشان يأمن شر الملاعين.

 0  0  2450
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:52 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.