• ×

07:31 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ هل هناك أحد منا لا يعاني من ضغوط في عمله اليومي ؟
يقول الله تعالى في محكم التنزيل : (لقد خلقنا الإنسان في كبدٍ) (البلد : 4)، فالضغوط لازمت الإنسان منذ أن خلق على الأرض ومن أخصها الضغوط في مجال العمل، حيث أن العمل كان ولا يزال مصدر الشقاء للإنسان، وإذا كانت الضغوط لازمة في حياة العاملين بالمدرسة وخاصة إدارتها، فلا بد من إدارة هذه الضغوط ومواجهتها والتصدي لها والاستفادة منها وتوجيهها التوجيه السليم، وذلك عن طريق زيادة الضغوط النافعة التي تدفع إدارة المدرسة إلى النمو والازدهار إضافة إلى التقليل من الضغوط الضارة التي تعرض إدارة المدرسة للمخاطر.

■ تعريف الضغوط الإدارية :
هي العوامل والظروف المدرسية والتي ينتج عنها شعور مدير المدرسة بعدم الراحة والاستقرار مما يؤدي إلى اضطراب مدير المدرسة حيث أن هذا الشعور بالاضطراب ناتج عن عدم قدرة مدير المدرسة التغلب أو التكيف مع كثرة أو استمرار متطلبات العمل.

■ أنواع الضغوط في الإدارة المدرسية :
الضغوط في مجال الإدارة المدرسية متعددة الأنواع ومختلفة الأشكال، ولكل نوع منها خصائصه ومواصفاته، ولكل منها طرق للتعامل معها، بل إن هناك من الضغوط ما هو واجب الحفاظ عليه واستمراره، ونعرض عليكم الآن أهم أنواع هذه الضغوط :
● أولاً : من حيث إيجابيتها وسلبيتها وهي نوعين ..
1- ضغوط إيجابية.
2- ضغوط سلبية.

1. الضغوط الإيجابية : وهو ضغط لازم تتطلبه طبيعة العمل، ويحتاج إليه مدير المدرسة للضغط على العاملين للاحتفاظ بحيويتهم ودافعيتهم، وفي الوقت نفسه لقهر أي تكاسل أو تخاذل ينجم عنه رتابة العمل.
والضغط الإيجابي يزيد وينمي قدرة الفرد على أداء وبذل أقصى جهد لتقليل ضغوط العمل، وبذلك يؤدي إلى نتائج إيجابية وتحقيق رضا العاملين، ويصبح غياب هذا النوع من الضغوط مصدراً لعدم الرضا الوظيفي عن العمل.
ومن أمثلة هذا الضغط : التوتر الذي يجعل الطالب يذاكر بجد قبل الامتحانات.

2. الضغوط السلبية : ويطلق عليها اسم الضغوط الهدامة، وهي الضغوط التي تؤثر على سلوك كل من المدير والعاملين معه بشكل سيء وضار وتتولد معها مجموعة من الإجراءات الإدارية التي يرتكز معظمها حول ما يلي :
1-فقدان الرغبة في العمل.
2-العزوف عن المبادرات الفردية والاستسلام إلى الرتابة ونمطية العمل.
3-تنامي الإحساس بالإحباط.
4-عدم التوافق والاكتئاب والقلق وعدم النضج الإداري.

● ثانياً : من حيث شدة الضغوط وهي ثلاثة أنواع ..
1- ضغوط فائقة.
2- ضغوط متوسطة.
3- ضغوط عادية.

1. الضغوط الفائقة : وهي ضغوط قوية عنيفة تمارس على الإدارة، وهذه الضغوط يستحيل على مدير المدرسة تجاهلها أو التغاضي عنها نظراً لما تفرضه من تهديدات على المدرسة واستمرارها، وهي ضغوط طويلة الأجل. مثل : الضغط الناتج عن المبنى المدرسي الآيل للسقوط.

2. الضغوط المتوسطة : وهي ضغوط عادة ما تتصل بالسياسات الإدارية للمدرسة، وهي بذلك تحكم العمل داخل المدرسة. مثل : الضغوط الناتجة عن توزيع الجدول المدرسي، وتوزيع الأنشطة.

3. الضغوط العادية : وهي ضغوط تتصل بالمواقف اللحظية اليومية للمدرسة والتي تنشأ عن المعاملات اليومية وصراعات الأفراد إطار العمل اليومي. مثل : الضغوط الناتجة عن غياب المدرسين وتوزيع حصص الانتظار على المدرسين.

● ثالثاً : من حيث محور وموضوع الضغوط وهي أربعة أنواع ..
1- ضغوط مادية.
2- ضغوط معنوية.
3- ضغوط سلوكية.
4- ضغوط وظيفية.

1. الضغوط المادية : وهي تتصل بالمزايا المادية التي تسعى إدارة المدرسة للحصول عليها لإرضاء العاملين داخل المدرسة. مثل : الحوافز والمكافآت، والتعين في أماكن بعيدة عن إقامة المعلم مما يؤدي إلى إهدار المال في الإنفاق.

2. الضغوط المعنوية : وهي تتصل بالحالة الوجدانية والنفسية لمدير المدرسة، وهي ضغوط شديدة التأثير على قرارات المدير، وقد تؤدي إلى اضطراب تفكيره وعدم قدرته على اتخاذ القرارات السليمة. مثل : تدخل أولياء أمور الطلاب في العملية التعليمية دون وعي وإدراك منهم واعتقاد ولي الأمر أنه من حقه متابعة المدرس داخل الفصل.

3. الضغوط السلوكية : وهي الضغوط التي تتصل أساساً بالقيود التي يمكن أن تنعكس على سلوك المدير، وبالتالي تؤثر على قدرته على إصدار الأوامر الإدارية والتوجيهات التنظيمية. مثل : كثرة تأخر مدير المدرسة مما يؤدي إلى عدم قدرته على اتخاذ إجراءات إزاء المعلمين كثيري التأخر.

4. الضغوط الوظيفية : وهي الضغوط التي تتصل أساساً باعتبارات الوظيفة وبالأعمال التي تتم فيها، والأنشطة التي تمارس، والغايات التي يسعى العاملون لتحقيقها. مثل : ما يتعلق بالأداء الوظيفي وموقع الوظيفة من خطوط السلطة.

■ الآثار الناتجة عن الضغوط في مجال الإدارة المدرسية :
تتعد الآثار الناجمة عن ضغوط العمل المدرسي، فمنها ما هو إيجابي ومنها ما هو سلبي، ومنها ما يقع على الأفراد العاملين ويؤثر بالسلب على أدائهم، ومنها ما يقع على المدرسة ويؤثر على أداء المدرسة ككل وفيما يلي بعض لهذه الآثار على المستوى المدرسي :
أ- الآثار الإيجابية :
هناك العديد من الآثار الإيجابية للضغوط داخل المدرسة تتمثل فيما يلي :
1. التعاون لحل المشكلات.
2. التنافس البناء.
3. الرغبة في العمل وزيادة الدافعية.
4. الشعور بالرضا الوظيفي.
5. الشعور بالإنجاز.
6. انخفاض الغياب والتأخر.
7. المشاركة في حل المشكلات.

ب*- الآثار السلبية :
وهناك مجموعة من الآثار السلبية للضغوط في العمل المدرسي ومنها :
1. الغياب والتأخر عن العمل.
2. الإحجام والتوقف عن مهام العمل.
3. ترك العمل.
4. التظلمات والشكاوي.
5. ضعف الاتصال.
6. اتخاذ القرارات الخاطئة.
7. علاقات العمل سيئة.

● مراحل إدارة الضغوط :
تستطيع المدرسة تخفيف ضغوط العمل الناشئة عن عبء العمل وجماعة العمل والمدرسة من خلال الوسائل والطرق المناسبة للتغلب على مسببات ومصادر تلك الضغوط، بالإضافة إلى علاج آثارها السيئة المترتبة عليها، ولذلك أصبح لزاماً على المدرسة وضع استراتيجيات تهدف إلى تخفيف ضغوط العمل وعلاج آثارها السلبية، وتمر هذه الاستراتيجيات بمراحل مختلفة هي :
1. التعرف على وجود مشكلة تتعلق بضغوط العمل :
في هذه المرحلة يجب أن تقتنع المدرسة بأن هناك مشكلة تواجهها ناجمة عن ضغوط العمل.

2. الكشف عن مسببات ضغوط العمل :
ويتم ذلك عن طريق إدارة المدرسة من خلال انخراطها في العمل بغرض كشف مسببات الضغوط، وذلك لإيجاد الحلول.

3. وضع حلول لضغوط العمل :
وتعد هذه المرحل من أهم المراحل لأنها متعلقة بوضع خطة فاعلة لحل مشكلات الضغوط، وقد يكون من الأفضل تحديد المجالات التي سيتم التركيز عليها.

4. التنفيذ والمتابعة :
وفي هذه المرحلة يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ برامج إدارة الضغوط في المدرسة من خلال لجان التنفيذ التي يتم اختيارها مع وجود لجان متابعة لضمان تنفيذ هذه الإجراءات.

■ إستراتيجية إدارة الضغوط :
ولأن الضغوط لا يمكن القضاء عليها والتخلص منها في الحياة اليومية بسهولة فإن الحل هو إدارتها الفاعلة وتحويلها إلى ضغوط إيجابية، وفيما يلي عرض لإستراتيجية إدارة الضغوط على المستوى المدرسي :
1) التطبيق الجيد لمبادئ الإدارة والتنظيم.
2) إعادة تصميم الهيكل التنظيمي.
3) نظم المشاركة في اتخاذ القرارات.
4) تحليل أدوار الأفراد وتوضيحها.
5) وضع الأهداف وتحديدها.
6) الدعم الاجتماعي.
7) بناء فرق العمل.
8) التدريب.
9) تفويض السلطة.
10) التوجيه والإرشاد.

 1  0  3809
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1430-07-20 09:43 مساءً سراج شرف الحسيني الشريف :
    اشكرك اخي الفاضل على هذا الطرح وارجوا منك ان تكون نظرتك دائما للضغوط نظرة اجابية ولا تتعرض للضغوط السلبية انشاء الله ودائما تفال بالخير تجده امامك حتى لا تكون من اصحاب الضغط والسكري ربي يحفظك منهما .
    من كثرة الضغوط التي يتعرض لها مدراء المدارس نجدهم مصابين بالضغط والسكري وغيرها من امراض ، يكون السبب فيها التوتر العصبي .
    وانصح اخوني المدراء بان ينظرون لما يتعرضون من ضغوط في العمل نظرة حسنة وان ينظرون للامور بمنظار الخير الذي دوما نبحث عنه لكي نجده قريبا منا ومن اجل الثواب الوفير من الله عز وجل .
    ابو شرف

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:31 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.