• ×

05:06 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ هل هناك اعذب من العذوبة نفسها ؟
كلمة جميلة رقيقة على الفؤاد تنساب حين يلهج بها فاك جمالاً لفظاً ومعنى ولكن هناك عذوبة لا يضاهيها عذوبة !
بل أجمل !!
بل أعذب !!
بل أروع !!
بل أبهى !!

اتعلمون ماهية تلكم العذوبة ؟
قُبلة على جبين الأم كل صباح وقُبلة على اقدامها قبل نومك. هل سبق وأن جربت هذه العذوبة ؟

هل فكرة مدى تلك العذوبة وفاعليتها في قلباً أحبك واحتواك من صغرك حتى كبرت ؟
هذا الأمر يجهله الجميع بل الغالبية العظمى لا يفعلة، إذاً أفعلها أنت حين يشرق صباحك وتغرد البلابل الشدية أبتسم لرؤيتها بادرها فوراً أما قبل جبينها أو تلك اليد الحانية والله لن تجد اعذب من ذلك الفعل.
بل أنظر إلى ردت فعلها في كل مرة !
بل أنظر إلى السعادة التي ستحظى بها في كل يوم تفعل والرضى والقبول وانشراح الصدر.
بل أنظر كيف تفتح لك أبواب الرزق وقلوب البشر من اوسع أبوابها !! هي رضى هي سعادة هي العذوبة حقيقية.
بل أنظر إلى من كسبت رضاه قبل رضى أمك، وأيضاً افعل هذا الأمر قبل الخلود إلى نومك وعند سؤالك لأمك أن ارادت منك شيء قبل أن تغادر غرفتها التي اعتبرها بمثابة الأمان وجنة الدنيا لي، قبل تلك الأقدام التي عنيت عليك من صغرك التي اتعبتهم من أجلك بلا كلل ولا ملل، وهي تُسابق كل شي لأجلك ولرضاك. فهل لك أن ترد جزء بسيط من هذا الجميل ؟

اتعلم ما هو الشعور الذي يغمرها عندما تقول لها : أمي ـ أمي ـ فما بالك بقُبلتين صباحاً ومساءً، هي العذوبة التي لا يضاهيها عذوبة، هي الفوز الحقيقي ببر الوالدين، هي الراحه وأي راحه. فبادر قبل أن تغادر هذه الدنيا وقُلي انطباعك اعلم بعذوبته ولكن جربه بل أفعله فهي تستحق أكثر.

 1  0  3749
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1433-05-08 07:28 مساءً ممدوح بن محمد سبحي :
    الأخت سارة اسعدك الله
    موضوع رائع وشيق ولا يعلم هؤلاء الذين يحتفلون بعيد الأم
    ان العيد يجب ان يحتفل بأمي فكل عمري عيدا وأمي معي ولا يشعر بفقدان هذا الإحساس
    إلا من فقد امه وهناك مثل شعبي يقول ( يلي ماله أم حاله يغم )
    فمن لي بعد الله يدعو لي ويقف معي في محنتي غير أمي
    امي هي التي اشعر بأن دعواتها ترافقني في أي مكان اتوجه اليه
    امي وبالرغم من اميتها الا ان من يستمع الى دعواتها يستمع الى بيان لا يسطرة من
    كان لديه اعلى الشهادات

    أمي الحبيبة امي الحنون سامحيني على كل لحظة تسببت لك فيها بكدر سامحيني على كل لحظة لم اشعر فيها بيقمتك سامحيني عند انشغالي عنك سامحيني على كل شيء
    فان انتي لم تسامحيني فمن يسامحني
    أمي احبك

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:06 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.