التنظيم الإداري في الإسلام

محمد مستور الصليمي
1429/04/29 (06:04 صباحاً)
5686 مشاهدة
محمد مستور الصليمي.

عدد المشاركات : «73».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
التنظيم الإداري في الإسلام.
■ عرف المسلمون التنظيم قبل أن يعرف في الإدارة الحديثة بما يزيد على أربعة عشر قرناً وذلك من واقع المبادئ التي وردت في القرآن الكريم أو السنة الشريفة أو ما وضعه الخلفاء في هذا الصدد، ومن تلك المبادئ (مبدأ الشورى) الذي من تطبيقاته في العصر الحاضر مجالس الشورى والنواب والشعب ونحو ذلك. بالإضافة إلى (مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) الذي يقوم على أساس وضع تنظيمات إدارية تتولى الحسبة. وكذلك (مبدأ التخصص وتقسيم العمل) الذي عمل به الرسول صلى الله عليه وسلم وخلفاؤه الراشدون، حيث كانوا يحرصون على وضع الرجل المناسب في المكان المناسب. كما تم في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه إنشاء العديد من الدواوين التي تماثل الوزارات والمصالح في الوقت الحاضر، وذلك في مجال العطاء والجند والخراج في مقر عاصمة الدولة الإسلامية مع إيجاد فروع لها في الأقاليم، وقد أضيف لها في عصر الدولتين الأموية والعباسية ديوان البريد وديوان الخاتم وديوان المستندات المالية وديوان الأزمة الخاصة بالحسابات وديوان المظالم وديوان النفقات وديوان الصوافي الخاص بالأراضي وديوان العرض الخاص بالمعدات الحربية.
image حقيبة البرنامَج التدريبي المقدم لقادة المدارس.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :