• ×

06:34 صباحًا , الأحد 27 جمادي الثاني 1438 / 26 مارس 2017

◄ تقريظ : الأستاذ عبدالله عبدالرحمن الجفري (خبير إعلامي).
نعم بكت بعد شوقها وحنينها لأنامل ذلك الكاتب الراحل الذي رسم بريشة قلمه أروع الكلمات التي بقي صداها في قلوب محبيه، بكته جدة وبحرها، بكته أقلام محبيه قبل أعينهم فكيف لا تبكيه سطور الأوراق وقد كان رفيقاً لها ؟

وفجأة إذا بذلك الرفيق يودعها ويتركها تأن لفراقه فرحم الله الأستاذ الفاضل عبدالله الجفري الذي توج سطور الأوراق التي حُق لها أن تبكي عليه بتاج مرصع بأجمل وأروع درر الكلمات، تألق في ليل الكتّاب كالنجم العالي الوضاء بصمت رائع، ورحل في ليلةٍ تزين فيها بدرها بأروع كلمات التهاني إستعداداً لأستقبال ذلك العيد الذي خبْ فيه قمر الكتّاب وودع الدنيا وسطور الأوراق، وأحرف الكلمات مازالتِ تأن وتبكي لفراقه، وحق لها أن تبكي على فقيد جدة.

 0  0  1428
التعليقات ( 0 )


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:34 صباحًا الأحد 27 جمادي الثاني 1438 / 26 مارس 2017.