• ×

02:17 مساءً , الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017

◄ لنتعلم من مقرر التاريخ القيم.
كنت أتابع برنامج الدكتور طارق السويدان في قناة الرسالة (علمني التاريخ) الذي أثار عندي تساؤلات منها هل نضمن تدريسنا استنباط القيم من الأحداث التاريخية أم نكتفي بسرد المعلومة، هل ننمي ملكة التحليل والاستنتاج من الأحداث التاريخية وربطها بالواقع كما يفعل المفكر الدكتور طارق السويدان.
استطيع الإجابة بكلمة واحدة هي لا. فالمعلمون يسردون الأحداث والمعلومات من الكتاب مع توظيف الأساليب والطرق والوسيلة التعليمية لتوصيل المعلومة التاريخية, لكن المشكلة تكمن في في سرد المعلومة بغض النظر عن الهف من إيصالها, لقد كتبت في هذا الملتقى عدة مقالات حول : التربية في ضوء القرآن الكريم والقيم التربوية من خلال التاريخ والأهداف الوجدانية تدور حول كيفية غرس القيم التربوية من خلال مقرر التاريخ وإثارة العاطفة والعقل معاً مستشهداً بآراء بعض التربويين ومن ألف في التاريخ والغاية منه.

نعود إلى برنامج الدكتور والمفكر الإسلامي طارق السويدان وكيف أن هذا المفكر الإسلامي يستنبط قيم إسلامية وذلك من خلال ملكة التفكير والغوص في أعماق الحدث التاريخي والمعلومة والحقائق المعطاة وتوظيفها لأهداف سامية. نحن محتاجون إلى معلمين لمادة التاريخ يوظفون الأحداث التاريخية لغاية التربية وتوظيف ملكات التحليل والاستنباط والاستنتاج وربطها بالواقع كما يفعل الدكتور طارق السويدان في برنامجه القيم والهادف.

■ لقد حضرت بعض الدروس النموذجية لبعض الزملاء حيث يطلب منا المشرف التربوي الحضور لتبادل الخبرات ونقلها إلى زملاء آخرين للاستفادة منها أو الإضافة عليها لكن الدرس النموذجي في نظر بعض الزملاء والمشرفين الذي يحتوي على :
• إدارة الصف.
• التخطيط والتنفيذ.
• صياغة الأهداف السلوكية.
• الوسائل التعليمية.
• توزيع الزمن التطبيق أو التقييم.
• متابعة الطلاب.

هذا شئ جميل لك ماذا لو أحتوى الدرس النموذجي على طرق إبداعية وطرق تدريس حديثة وإثارة ملكات التفكير لدى الطلاب والعواطف والعقل مع ربط للدرس بالواقع, هذه ربما لا نراها في خطة التدريس ولا في التقييم من قبل المشرف. فهل آن لنا أن نتعلم من التاريخ القيم أكثر من المعلومة ونستنبط من المعلومة والأحداث قيم تربوية.
 0  0  1789
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )