• ×

02:20 صباحًا , الجمعة 25 ربيع الأول 1441 / 22 نوفمبر 2019


هل يدرك الأبناء معاناة أسرهم وجهود مدارسهم ؟ المدارس الأهلية نموذجاً.
تمتلك المدارس الأهلية مرونة أكثر من المدارس الحكومية في التطوير في المناهج والإضافة عليها بما تراه مناسباً لتقديم تعليم أفضل. ومن ذلك أنها تستطيع وضع مناهج إضافية إثرائية مكثفة في الحاسب الآلي والتفكير الإبداعي واللغة الإنجليزية مع السباحة والكاراتيه ولا يزيد عدد الطلاب في الفصل عن عشرين طالبا ويدّخر ولي الأمر جزءًا من ميزانية الأسرة لإلحاقه بالمدارس التي تقدم تعليمًا نوعيا.
ومما يؤسف له أن الكثير من الطلاب لا يقابلون هذه المميزات المالية من أسرهم والجهود التربوية والتعليمية في المدارس بالجد والاجتهاد وحصد الدرجات وبخاصة في المرحلة الثانوية و كثيرا ما تأتيهم إنذارات بسبب غيابهم مما قد يحرمهم هذه المادة وإذا دخلوا في هذه المادة في الدور الثاني فلا يأخذون إلا نصف الدرجة فقط ولو أخذوا في الورقة الدرجة الكاملة وهؤلاء الطلاب – هداهم الله – هم الذين يوسعون الفجوة بين الاختبارات المدرسية والقدرات والتحصيلي وتجد المدرسة في ذيل قائمة في ترتيب المدارس على مستوى المملكة.
image التدوير الوظيفي بين الضرر والضرورة.
 0  0  848
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأعضاء مكتبة منهل الثقافة التربوية.