هكذا تتمايل بنا الدنيا ما بين فراغات وانحناءات

نبيل محمد جلهوم.
1863 مشاهدة
هكذا تتمايل بنا الدنيا ما بين فراغات وانحناءات.
ما بين فراغات السعادة، وانحناءات الحُزن ..
قد تجد من يحزن لحُزنك ويسعد لسَعادتك ..
فيملأ عليك بذلك فراغات السعادة ويساعد ولو بدرجة ما في محو أو تقليل انحناءات الحزن من خريطة حياتك ..
وقد تجد من يسعد لحزنك ويحزن لسعادتك.

فيزيد عليك بذلك انحناءات الحزن ويزيد المسافات بين فراغات السعادة
فتُحرم منها أو تكاد أن تُحرم منها.

وهكذا تتمايل بنا الدنيا ما بين فراغات وانحناءات ..
حتى يقضى الله أمرا كان مفعولا.
فاللهم أبرم لحياتنا أجمعين أمر رشد يملأها سعادة ويُذهب منها كل حزن.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :