وسائل حفظ المنطق : السكوت

بدرية عبدالرؤوف.
712 مشاهدة
وسائل حفظ المنطق : السكوت.
■ يعيش المرء بين السكوت، والتكلم، وكل واحد منهما له ثلاث حالات بين الإباحة، والترغيب بنوعيه : الواجب والمندوب، والترهيب بنوعيه : المحرم، والمكروه.
فالسكوت : قد جاءت النصوص في الترغيب في كف اللسان والسكوت، والصمت عن كل ما لا يعني المرء، وترك الخوض فيه؛ لأنه خُذْلان للعبد، ومقت له من الله – تعالى – وأن اللسان هو أحق الأعضاء بالتطهير، وطُول السجن، وخزْنِهِ عما لا ينفع، وأن مكابدة الصمت سِتْرٌ للجاهل، وزينة للعالم، وقلة الكلام مكرمة في الإسلام؛ إذ اللسان سبُعٌ؛ من أرسله أكله، وأن سكوت المرء دائر بين الإباحة، وبين النهي، وبين المشروعية، فالسكوت عن الحق آفة تقابل التكلم بالباطل؛ يهضم الحق، ويجلب الإثم، ويهدم صالح الأعمال.
وهجر الكلام الباطل، والسكوت عن اللغا، ورفث التكلم : مكرمة في الإسلام، مترددة بين الوجوب، والاستحباب.
■ معجم المناهي اللفظية ــ بكر بن عبدالله أبو زيد ــ الطبعة الثالثة.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :