• ×

08:22 صباحًا , السبت 9 ربيع الأول 1440 / 17 نوفمبر 2018



◄ الفرق بين : (إن شاء الله ــ بإذن الله) في القرآن الكريم.
■ متى يجب أن نقول (إن شاء الله) ؟ ومتى نقول (بإذن الله) ؟
● استخدام كلمة (إن شاء الله) تكون عندما نقوم بأنفسنا بعمل حاجةٍ ما أو نتدخل بها شخصياً ..
♦ كقوله تعالى : "إن البقر تشابه علينا وإنا إن شاء الله لمهتدون"، أي أنهم هم سيقومون بذبح البقرة بأنفسهم.
♦ وكقوله تعالى : "قال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين"، أي أنهم هم سيدخلون.
♦ وكقوله تعالى : "ستجدني إن شاء الله صابراً ولا أعصي لك أمراً".
♦ وكقوله تعالى : "ستجدني إن شاء الله من الصابرين"، أي هو الذي سيصبر.
وغيرها كثير في القرآن.

● أما كلمة (بإذن الله) تكون لعمل ليس لنا أي تدخل أو يدٍ فيه، بل هو بتدبير خارج عن إرادتنا ..
♦ كقوله تعالى : "من كان عدواً لجبريل فإنه نزّله على قلبك بإذن الله"، فنزول القرآن على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ليس له دخلٌ أو يدٌ فيه، هو من عند الله.
♦ وكقوله تعالى : "كم من فئةٍ قليلةٍ غلبت فئةً كثيرةً بإذن الله"، انتصر القلة بتدبير إلهي، وإلا فالمنطق يقول أنهم يهزمون.
♦ وكقوله تعالى عن جيش طالوت : "فهزموهم بإذن الله وقتل داود جالوت"، فالنصر كان من عند الله تعالى فقط.
♦ وكقوله تعالى : "وما هم بضارين به من أحدٍ إلا بإذن الله"، فالسحر لا يضر الناس إلا بقضاء الله وإذنه فقط.
■ سبحان الله العظيم وهذه الدقة في القرآن الكريم.
■ قائمة : الروابط الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية.
 0  0  660
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:22 صباحًا السبت 9 ربيع الأول 1440 / 17 نوفمبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.