• ×

11:01 مساءً , الأحد 8 ذو الحجة 1439 / 19 أغسطس 2018



◄ قصة : القلم والصمت.
أحياناً قد تطيل الصمت ذهولاً من كثرة خيبات البعض وسوء صنيع بعضهم بك. ورغم ذلك تستشعر أنك قد كتبت مجلدات وألّفت كتباً وسافرت بعيداً ونزلت البحور وقطعت الوديان وبلغت القلوب بك الحناجر ورحت تظن بالله الظنوناً.
وأحياناً أخرى قد تطيل الكتابة أو تكثر منها عن خيبات البعض وسوء صنيع بعضهم بك. ورغم ذلك تستشعر أنك ما أمسكت قلماً ولا استعملت محبرة وما كتبت شيئاً وما أخرجت من داخلك نصف أو بعض ما يجب أن تبوح به. ليصبح هكذا الصمت والقلم أبطال قصة قصيرة.
قصة قصيرة وغريبة.
قصة يكون فيها الصمت بطلاً ورفيقاً للقلم ويصير القلم بطلاً ورفيقاً على مضض مع الصمت.
قصة ربما تكون خيالية غريبة ولمَ لا وقد صارت حياتنا كلها قصصاً.
وحكايتنا كلها غريبة بل ومن درب الخيال.
ويكون الأغرب والأكثر خيالاً حين يكون البطل في القصص مالم يكن يوماً أن تتوقع أن يكون هو البطل.
 0  0  3268
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:01 مساءً الأحد 8 ذو الحجة 1439 / 19 أغسطس 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.