▼ جديد المقالات :

في علم الأحياء : زهرة المغنوليا أو المغنولية ــ الاستخدامات العلمية. عن...

نحو بيئة آمنة «1». لماذا لا تتضافر جهود الإدارة التعليمية والأمارة ومراكز...

ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من المسألة الحسابية ؟ ■ قال أحد الحكماء :...

دور المعلم وفق التطور التكنولوجي. تعتبر التربية أداة صناعة الإنسان، فهي تأهله...

لقاء مع الأستاذ طارق يسن الطاهر : مشرف تربوي. ■ البطاقة الشخصية : • الاسم :...

عثمان بن عفان : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (ثقافة التراجم :...

في الثقافة الخاصة : نمو العقل. ■ أقوال في نمو العقل : 1 - قال مصطفى السباعي...

التشجيع الصفي : كيف أساعد الطلاب على المحافظة على إيجابيتهم وَتَرْكِيزُهُمْ ؟...

نعمة الدفء واللباس والأثاث والأمان. قال الله ﷻ : ﴿ألم تر أن الله يزجي سحابا ثم...

الصحة النفسية : الاضطرابات النفسية ــ الوسواس. دخلت المواضئ لأتوضأ، فرأيت...

ارتباط الحدث بالجو النفسي للشخصية : "قراءة في رواية موسم الهجرة إلى الشمال"....

في العلاقات الإنسانية : كسر الحواجز ووضع الحلول. ■ كيف تخرج الدجاجة من الزجاجة...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 /...

إبداع معلم القرن الحادي والعشرين في عصر الانترنت. إننا نعيش في القرن الحادي...

التنافس على الدنيا والآخرة. إذا نافسكَ الناس على الدنيا .. أتركها لهم ! وإن...

يا مراكب الأحزان أما آن أوان غرقك. وحين نطلق الضحكات أو مجرد أن نفكر في ذلك أو...

رددي يا دموع : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الصحية :...

قدرات التفكير المبدع الأربع. ■ أجمع العلماء الذين بحثوا في الإبداع وأسسه...

المسجد الحرام في العصر النبوي. كان المطاف (الصحن) الذي يحيط بالكعبة...

الفرق بين العقاب والعذاب. الفرق بينهما أن الأول يقتضي بظاهره الجزاء على فعله...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 /...

‏من روائع الدعاء. قيل لأعرابيّ : أتُحْسِنُ الدُّعاء ؟ ‏فقال : أجل. ‏فقيل له...

شيرخان : الملك المسلم العادل. ■ هل تعرف شيرخان الشرير ؟ يعلمون أولادنا ببرامج...

ما أهم النصائح العلمية في مهنة المحاماة ؟ يُقصد بمهنة المحاماة في نظام...

الفرق بين : حرفي الضاد (ض) والظاء (ظ) كتابةً ونطقاً. يخلط كثير...

السلوك التنظيمي الإداري «3». ■ دور البيئة في الإدراك. تحتوي البيئة على مثيرات...

قصة : إنسان القرن الواحد والعشرين «4». ارتميت في أحضان جدّي ذات ليلة مقمرة،...

قراءة في ديوان "مسرى الأشواق" للشاعرة فاطمة قيسر ــ عندما تتحول القصائد لعقد...

معينات على الصبر. قد يبتليك الله في ولدك, في جسدك, في وظيفتك, في قلمك, في...

المهارة : مفهومها ــ علاقتها بالكفاية ــ أنواعها. يقصد بالمهارة، التمكن من...

مسؤوليات المبتعث السعودي. ■ وفق ضوابط الابتعاث العامة المدونة في الموقع...

في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «29». ■ تقديرك لوجهة نظر الآخر .. علامة...

علم النفس المهني : التوجيه المهني ــ الاختيار المهني. علم النفس المهني فرع...

المجلس السعودي للجودة .. مسيرة عطاء. 25 عاماً من العطاءِ للمجلس السعودي للجودة...

مبادئ ومرجعيات تخطيط الدرس. ■ عند التخطيط للدرس ينبغي أن وضع النقاط التالية...

التدين الشكلي : مفهومه ومظاهره وأضراره. التدين : مأخوذ من الدين، والدين: هو...

قصيدة : حزم سلمان

د. محمد عبدالله الشدوي

3422 مشاهدة

قصيدة : حزم سلمان.
■ مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية : (المنهل اللغوي ــ قسم الثقافة الشعرية) // (الشاعر التربوي الدكتور : محمد عبدالله الشدوي) // (قصيدة : حزم سلمان بن عبدالعزيز).
أدرك بحزمك أرض الشام واليمن=واركب بعزمك خيلاً موثق الرسن ِ
فأنت أنت الذي ترنو العيون له=إن شح وقت بفرسان ومؤتمن ِ
واقطع بحزمك يا سلمانُ كُلَّ يدٍ=مدت أصابع سوء في حمى اليَمَنِ
واكسر عصا ماردٍ باتت دسائسه=أفعى سرى سمُّها في الفكر و البدنِ
إذا تسمم فكر الناس أوردهم=موارد الشرِّ والأقذارِ والعفنِ
إن المجوس بهم حقدٌ تنوء به=صمُّ الجبال وقد حادوا عن السَّنَنِ
هم العدو الذي لم يستقم رشَدًا=وإن تكلم لم يفصحْ ولم يُبِنِ
دسوا أنوفهم بالشام فانتكست=دمشق حتى توارت في الثرى الأسنِ
وفي العراق بنوا فكرًا يضللهم=حتى نسوا الذكر فانهاروا من الوهنِ
ودنسوا فكر أبناء لنا سمعوا=فصارعوا موج شطآنٍ بلا سفن ِ
وألبسوا زمرة الحوثيِّ أقنعةً=وأوردوهم بها نارًا بلا دخَنِ
نار اللظى جمرها يشوي الوجوه ضحًى=ويلبسُ المرءَ عارًا طيلة الزمنِ
فقد طغوا في حمى بلقيسَ في طمعٍ=يُهتِّكُ العرض من صنعا إلى عدنِ
وأصبحت شجرات البن ذابلةً=والطيرُ لم يغدُ ميَّاسًا على فننِ
وبات ذيلُ مجوس الفرس في نهَمٍ=لم يحترمْ حرمةَ الجيران والخدَنِ
وأرسل الحمم الهوجاء ثائرةً=إلى جنوب بلاد العزِّ والشَّدَنِ
جازانُ لا تيأسي يومًا وتبتئسي=لو كدر الصفو ذيل الذل والعطَنِ
وإنْ جبانٌ رمى نجران في غلسٍ=فلم يضرها كأن الرمي لم يكُنِ
يا موطني صانك المولى فما أحدٌ=عاداك إلا ابتلاه الله بالإحَنِ
حقدٍ يجرُّ إلى الويلات صاحبَهُ=حتى يُطيحَ به في غيهب الحَزَنِ
يا خادم الحرمين الله ينصركم=يا قائد العُرْبِ في الأزْمَاتِ والفتنِ
بنيت في زمن عز البناء به=تحالفًا عربيًّا للجهادِ بُنيْ
يحمي حمى الدين والأوطان في زمنِ=عزت به عزمات الفارسِ الفَطِنِ
أسودُ أرضٍ، وحيتان البحار، وفي=جوِّ السماء صقورٌ حُرّةُ الوُتُنِ
لما بدت في سماء العُرْبِ ألويةٌ=سودٌ بها سحنة الشيطان والوثنِ
دواعشٌ ما لهم دينٌ ولا نسبٌ=باعوا ضمائرهم في السر والعلنِ
باتت شياطينهم توحي لهم خُطَطًا=تقاومُ العينُ فيها هجمةَ الوَسَنِ
لم يعلموا أن جيش الحقِّ يرصدهم=ونجدُ ترقبهم من شُرفةِ الفَدَنِ
استنفر الناس يا سلمانُ إن لكم=قبائلٌ تستلذُّ الموت في المِحَنِ
أبناؤها تستلذُّ الموتَ صامدةً=لا تستلذُّ بطعمِ الموت في الكَفَنِ
بحزم سلمان شدوا المتن وانطلقوا=لم تثنهم سكراتُ الموتِ والشَّجَنِ
قبائلٌ وشيوخٌ ما لهم شَبَهٌ=إلا البحارُ إذا فاضت على المُدُنِ
وسُجِّرَتْ فغدت نارًا وأدخنةً=نرمي بها هاتك الأعراض والسًّكَنِ
ونستردُّ حقوقًا في الضحى سُلبتْ=ويصبحُ القدسُ حُرًّا غيرَ مرتهَنِ
ونستعيدُ لدينِ الله هيبتَهُ=وهيبةُ الدينِ تُعلِي هيبةَ الوطنِ


د. محمد عبدالله الشدوي.