• ×

01:47 صباحًا , الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017

◄ مشكلة وحل : العنف والعبث بممتلكات المدرسة.
يعتبر العبث بممتلكات المدرسة مثل : تحطيم زجاج النوافذ أو العبث بالأبواب أو تكسير الكراسي أو الكتابة على الحوائط والماصات من المشكلات التي تواجهها إدارة المدرسة اليوم, وتعد مشكلة الكتابة على الحوائط ظاهرة اجتماعية سيئة تحتاج من المجتمع بأكمله إلى وقفة جادة، فممارس هذه الآفة أخذوا يتفننون في طرق الكتابة والرسم على الجدران كما أن الأمر لم يعد مقتصرا على نوع معين من الجدران بل تعداه إلى أبعد من ذلك فأصبح العابثون يكتبون على جدران المدارس والأماكن العامة والخاصة بل وأرصفة الشوارع, إن مدارسنا ينبغي لها أن تبحث عن مدى الارتباط بين تلك السلوكيات وعلاقة الطالب بالمدرسة فربما الطالب يعبر عما يعانيه داخل أسوار المدرسة أو خارجها بمثل هذه التصرفات غير السوية.

● أسباب المشكلة :
1- قصور وعي الطلاب وجهلهم بأهمية المحافظة على الممتلكات العامة.
2- وجود فراغ نفسي لدى الطالب.
3- التقليد الأعمى وقصور المدرسة في متابعة الأبناء.
4- محدودية وجود مجال خصب لتفريغ مناشط الطالب فيما يعود عليه بالنفع.

● ولعلاج هذه المشكلة يقترح التالي :
1- ضرورة وجود أنشطة لامتصاص نشاط الطالب فيما يعود عليه بالفائدة.
2- إشراك الطالب في حل المشكلة.
3- ضرورة تعاون جهات متعددة مثل وسائل الإعلام والمسجد والأسرة لتوضيح المشكلات للطلاب ونتائجها السلبية.
4- إشراك الطالب في حل المشكلة.
5- وضع برنامج لعلاج هذه المشكلة وغيرها من المشكلات الطلابية يشترك فيه المعلمين ويتم تنفيذها من خلال الأنشطة الصفية واللاصفية كل فصل دراسي.
6- إجراء الدراسات العلمية لمعرفة الأسباب الحقيقية ومن ثم اقتراح الحلول للمشكلات التي تواجه الإدارة المدرسية بحيث يقوم بهذه الدراسات المعلمون والمشرفون التربويون.
 0  0  2242
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )