• ×

10:28 مساءً , الأحد 2 صفر 1439 / 22 أكتوبر 2017

◄ محاضننا التربوية وأهمية تنمية التفكير الإبداعي لدى أبنائنا.
كان طفل واقفاً على شباك بيته يتأمل المارة في الطريق وفجأة إذا بسيارة أجرة فيها ركاب تتوقف أمام النافذة وإذا بها قد انفجرت إحدى عجلاتها فأسرع السائق وفك العجلة النائمة ليستبدلها بالجديدة الاحتياطية واجتمع الناس عليه وفي خضم هذا الاجتماع بحث عن (المسامير) الصواميل فلم يجد منها شيئا واحتار وصار يصيح في الناس أين المسامير من أخذها ؟ ولم يُجْدِ ذلك شيئاً ثم احتاروا كيف يفعلون بهذه العجلة وكان ذلك في قرية وليس فيها قطع تبديل فهمَّ السائق أن يترك السيارة في مكانها ويذهب إلى المدينة ليحضر المسامير. والطفل يبتسم فقال لهم يا قوم : لماذا أنتم محتارون فكّوا من كل عجلة (مسماراً) وركبوا العجلة الجديدة بثلاثة مسامير فإنها تسير بشكل جيد وبعد أن تصلوا للمدينة اشتروا الناقص، فتعجب الناس.
 0  0  957
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )