• ×

06:12 مساءً , الأربعاء 1 رجب 1438 / 29 مارس 2017

◄ إذا هبت رياح المجد فأغتنمها.
حينما تكون ليلتك هادئة, وتنام فيها نوماً عميقاً مطمئن, لتصحوا بعدها على بلد منتصر, وقائداً حازم, وجنداً بواسل, وشعباً ملتحم.

■ فماذا عساك تقول :
قد يلزمك الكثير من الجهد والتفكير لتدرك ما حدث. ولكن أعلم أنك لن تسطيع أن توفي من سبقك إلى المجد حقه.
دع الألسن تتحدث والأقلام تكتب. فقد هبت عاصفة الحزم.

■ إلى كل أخواني من المشاركين في عاصفة الحزم اقول لكم :
• عذراً إنني لست اليوم معكم بجسدي، ولكني معكم بقلبي ودعواتي.
• عذراً إنني لم أودعكم قبل نزولكم لساحات النزال، ولكني اسأل الله أن استقبلكم بعد أن يكتب الله للعدوي على يدكم الزوال.

■ اقول لكم :
• شكراً لتلبيتكم لنداء مليككم والذود عن حمى دينكم ووطنكم.
• شكراً لكم لنصرة أخوانكم وردع عدوهم وعدوكم.
• شكراً لتكاتفكم وتوحد كلمتكم.
• شكراً لإقدامكم وثباتكم.

ولا اضن أن تلك الكلمات تكفي لمن ألقى بنفسه في ساحات الموت ليحيا غيره.
وليست تكفي لمن سهر ليال طوال ليجعل غيره يهنؤ بنوم الليال.
ولست تكفي لمن حمل سلاحه وترك طفله باكياً خلفه ليجعل غيره مطمئناً في مسكنه وأهله.
ولن تكفي ولن تكفي حتى لو اكتفى قلمي بتلك الكلمات.
ولكن أقول أن من لديه وطناً متماسك, وقائداً حكيم, وجنداً مخلص, ماعليه إلا أن يعود ويهنأ بنومه.

■ الله ادم علينا وعلى كل المسلمين نعمة الأمن والأمان.

image روابط ذات صلة :
image الثقافة العامة : المواد الثقافية غير المُصنّفة.

 0  0  3489
التعليقات ( 0 )


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:12 مساءً الأربعاء 1 رجب 1438 / 29 مارس 2017.