• ×

11:22 مساءً , الجمعة 17 جمادي الثاني 1440 / 22 فبراير 2019



قصيدة : دمع من دم.
■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (المنهل اللغوي ـ قسم الثقافة الشعرية) // ۞ قائمة القصائد الثقافية // (قصيدة : دمع من دم) // (الشاعر : طارق فايز العجاوي).
عتب على الروح قد جاوزت في العتب = إني أناجي بلاد العرب يا بلدي
أنادي أهلي وان كانت بنادقهم = في ظهري الغض وقسوتهم على ولدي
وماذا سيفعل من ضاق السبيل به = فلا مغيث وعز المسند السنَدِ
نعم .. تصبّرتُ حتى ملّ مصطبري = وقد تحملت حتى ملّ بي جلدي
وانتم وعيون الرب ترعاكم = لا عزتي أينعت فيكم ولا كمدي
وقد كان لي قلبٌ يُدمى لمحنتكم = وفيه غرستم خناجركم فوا كبدي
عتب على القلب قد عاتبتكم أملا = ظني بكم أنيس الروح في جسدي
قد قيل عني يئست من عروبتكم = كلا وحاشى فانتم في الدنا مددي
فان ظلمني عدوي لا ريبا أصارعه = وخاب ظني بانكم كلكم زردي
قد خاب ظني وهل أسرفت في عتبي = ففيكم النفس خابت ووانكدي
عتب على العين قد جاوزت في عتبي = أني رصدت لديكم حاضري وغدي
أقسمت أني رأيت الصادقين همو = واخيبتي لي ما دار في خلدي
علمتم بأني ألاقي الموت منعزلا = وحدي كسيرا وانتم عقربا بيدي
وحيَةً بلباسي فليت من ولدت = آباءكم وأبي للان لم تلدِ
يا حيف .. يبقى أبناؤنا وما نزفوا = جرحاً عميقاً يحاكي فيكم العقدِ
لم يحملوا عليكم في قلوبهم حقداً = فماتوا دون من فلّ ولم يذد
أسفي بني عمنا قد هدني الوجع = خوفي بخيمتكم حتى على عمدي
تظلون انتم حتى في العطا بدداً = كأنكم موتى في كوكب بددِ
أقسمت لو أني لمحت بارقة أمل = لديكم لاسترحت وانطفأ حردي
علمتم بمعقل الأحرار تكسره = أياديكم مع السفاح وهو ندي
عشنا سنينا نشيد المجد نرسمه = وكل ما شِدنا قبرناه إلى الأبد
هل بعد هذا ؟! نبارك سعيكم أبدا = يا وحشة الروح من عبدٍ ومن عُبدِ
كنا الأوائل في تاريخنا أبداً = فيا ويلكم قد حاربتم الرشدِ
تبا لأفعالكم .. تبا لهمتكم = أفعالكم كلها تدعو إلى الحسد
أما العروبة فقد خنتم عراقتها = وكانت العز للأعراب من أمد
والله ما هزمنا من قلة أبداً = ولا طلبنا المدد من قلة العدد
انتم علمتم بأنّا دائماً مدداً = وما حلمنا بانّا أهلنا مددِ
عفوا أحبتنا ظننت بكم خيطاً = لجرحي وأضحى غير منضمدِ
فان قسوة عليكم في مراجعتي = فلا قصدت الأذى هذا ولم اردِ
حسناً إني رأيت القدس باكية = فعاتبتكم وكل الناس منتقدِ
عشت المخاض ملتاعاً من الوجع = لم اطلب الغيث أو اعتب على احدِ
فنحن والود والأشجان مجملها = وجل ما جيشوا في ويل مطرد
أراقب الود من حولي مساقطةً = إحساس قلبي بسهمٍ غاص في جسدي
أما فلسطين فقد كنتم بساحتها = هذا ثراها الذكي منم سالف الأمدِ
والله يشهد حتى طفلها بطل = شبلا جسور صاغ الجدّ والجلدِ
قد قيل وحده في ساح الوغى = بطلاً أقول كلا فأهلي جلّهم مددي
فان تكن وحدة الأعداء تجمعهم = فان أبناء عمي كلهم زردي
ففيمَ إذن ركضت العمر اجمعه = دماً ولّما اتقدنا شر متّقد
إن الأوائل من أبناء جدلتنا = كانوا على حق واصبحنا بلا رشدِ
لا نهر كنتم ولا حتى جداوله = ولا قناة ولا من رافدٍ رفدِ
انتم سرابا ووهما كنا ندركه = فيكم ظننا المدد في الذهن اذ شردِ
وا خيبت الظن فيكم يا أحبتنا = شحذا ظننا بكم كالمبرد البَردِ
البيت يُهدم إذا أركانه وهنت = خيامكم فيها خفنا على الوتد
تركت أهلي ثكالى في منازلة = مع شر خلق ولم ارهن لهم رصدي
أصارع الألم القاسي مصابرة = فكل رماح الأرض أنهكت جسدي
الصامدون همو في وجه مجزرة = حتى لو اجرموا أو حقدهم يزدِ
لا ولن نركع لسفاح بدوحتنا = مهما بلغ عِندهُ نزداد في العِنَدِ
صغنا التمائم نستحضر مهابتها = وآيات من كتاب الواحد الأحد
والمعوذات التي نعلم جلالتها = وهي سوَرٌ الفلق والناس والصمدِ
استصرخ العروبة فيكم انشدها = أن لا تكونوا مع الغاصب يداً بيدِ
 0  0  2707

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:22 مساءً الجمعة 17 جمادي الثاني 1440 / 22 فبراير 2019.