وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون

عبدالله علي سنقو.
2433 مشاهدة
وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون.
■ كان في الأرض أمانان من عذاب الله، رُفع الأول وبقى الثاني !
• فأما الأول : فكان رسول الله صل الله عليه وسلم "وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ".
• وأما الثاني : فهو "الاستغفار". "وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ" ـ "فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا".
■ فلا تترك الاستغفار أبداً.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :