• ×

06:46 صباحًا , الجمعة 6 ربيع الأول 1439 / 24 نوفمبر 2017

◄ القدوة وأثرها في تعبد (الصغار).
قال عتبة بن أبي سفيان لمؤدب ولده : ليكن أول إصلاحك لولدي إصلاحك لنفسك؛ فإن عيونهم معقودة بك؛ فالحسن عندهم ما صنعتَ، والقبيح عندهم ما تركتَ، وعلِّمهم كتاب الله ولا تكرههم عليه فيملوه، ولا تتركهم منه فيهجروه، ثم روِّهم من الشعر أعفَّه، ومن الحديث أشرفه، ولا تُخرجهم من علم إلى غيره حتى يُحكِموه؛ فإن ازدحام الكلام في السمع مضلة للفهم.
ويحذر ابن مسكويه من ترك التربية للخدم خوفًا عليهم من أن يتأثروا بأخلاقهم وأفعالهم.

■ التعليق :
مما يؤسف له تخلينا عن دورنا الأساسي في تربية أبنائنا وتركناه للعمالة المنزلية من عاملات وسائقين ولقد حدثني ثقة أن أحد الأطفال المستجدين في الصف الأول الابتدائي كان يرافقه سائق الأسرة طوال الأسبوع التمهيدي رغم وجود والده وعلو كعبه في التربية والتعليم ولكنه لم يفكر في مرافقة ابنه وهو يخطو خطواته الأولى في سلم التعليم.
 0  0  1396
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )