• ×

10:07 مساءً , الإثنين 11 شوال 1439 / 25 يونيو 2018

◄ من مدونات الدكتور فاضل السامرائي : الشغل والإلهاء.
إن من الشغل ما هو محمود، فقد يكون شغلاً في حق، كما جاء في الحديث : (إن في الصلاة لشغلا)، وكما قال تعالى : (إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ) (يس : 55)، أما الإلهاء فمما لا خير فيه، وهو مذموم على وجه العموم، فاختار ما هو أحق بالنهي.
 0  0  1679
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:07 مساءً الإثنين 11 شوال 1439 / 25 يونيو 2018.