عبدالله علي سنقو. عدد المشاهدات : 4284 تاريخ النشر : 1442/05/01 (06:01 صباحاً). || عدد المشاركات : 18

بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ.

من مدونات الدكتور فاضل السامرائي : الشغل والإلهاء.
إن من الشغل ما هو محمود، فقد يكون شغلاً في حق، كما جاء في الحديث : (إن في الصلاة لشغلا)، وكما قال تعالى : (إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ) (يس : 55)، أما الإلهاء فمما لا خير فيه، وهو مذموم على وجه العموم، فاختار ما هو أحق بالنهي.
أزرار التواصل الاجتماعي
أحدث المقالات المضافة (في القسم) :