• ×

01:44 صباحًا , الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017

◄ قصة : (أ ل م).
بعث السلطان محمود الغزنوي إلى الخليفة القادر بالله يتهدّده بخراب بغداد وأن يحمل تراب بغداد على الفيلة إلى غزنة، فبعث إليه الخليفة كتاباً فيه (أ ل م) وليس فيه سوى ذلك فلم يدرِ السلطان ما معنى ذلك وتحيّر العلماء في حلِّ هذا الرمز وجمعوا كل سورة في القرآن في أولها (أ ل م) فلم يكن فيها ما يناسب الجواب، وكان في جملة الكُتّاب شابٌّ لا يُعبأ به فقال : إن أذِن لي السلطان حللتُ الرمز فأذِن له.
فقال : ألم تتهدده بالفيلة ؟
قال : نعم.
قال : قد كتب إليك (ألم ترَ كيف فعل ربُّك بأصحاب الفيل) فاستحسن السلطان ذلك، فقربّه و أجازه.
 0  0  2531
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )