قصيدة : بدت خجلى يوشيها الخمارُ

محمد أحمد الأكوع.
4906 مشاهدة
قصيدة : بدت خجلى يوشيها الخمارُ.
■ مكتبة منهل الثقافة التربوية // قسم : الثقافة الشعرية // قائمة : القصائد الثقافية // قصيدة : بدت خجلى يوشيها الخمارُ.
بدت خجلى يوشيهـا الخمـارُ =كلؤلـؤة يـظللها المـحـارُ
بدت والسمت يقطر من خُطاها= وقـد حلّـى شمائلهـا الوقـارُ
عبيرُ الطُهرِ يعبق من شذاهـا ويبرُقُ =فوق مطلعهـا الفخـارُ
رياح الخير تعصف في سماها =فتسقي أرضها الديـم الغـزارُ
حصانٌ نـوّر الديـن سُراهـا =فلم يعـرف لمسراهـا العِثـارُ
مضت في الخير لم تكبو خُطاها =وما ألوت بهـا الفتـن الكبـارُ
قد انتهجـت كتـاب الله هديـاً فنعـم =الهـديُ فيـه والمنـارُ
رياض العلم تُثمرُ فـي رُباهـا =ألا طابـت بمربعٍهـا الثمـارُ
أقضّت مضجع الأوغاد حتـى =تقاذف مـن عيونهـم الشـرارُ
رأوها والخمار يسيـلُ طُهـراً =فحاكوا المكر كي يُرمى الخمارُ
وجاؤا يبسمـون بنـاب شـرٍّ =وخلف ظهورهـم فتـنٌ تُـدارُ
وقد حاكوا المكائد في عُلاهـا عسى= أن يستبدّ بهـا الصغـارُ
يصوغون الضلال بثوبِ حـقٍ ودعوى= الراحمون لهم شعـارُ
فكم نعقـوا بتحريـر الصبايـا =لتُرمى بين من ضلوا وحاروا
وكم زرعوا الخنى في كل دربٍ =لتهلـك مـن بوارقـه الديـارُ
فكوني يا فتـاة الخيـر درعـاً =لأمتنـا إذا حلّ الدمارُ
وكوني للهدى حصنـاً منيعـاً إذا ما= اشتدّ في البلوى السُعـارُ
فإنـا إن تمسكـنـا بـهـدي =فكيدهـمُ سيمحقهُ البوارُ
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :