• ×

09:33 صباحًا , الأحد 2 صفر 1439 / 22 أكتوبر 2017

◄ قصيدة : قلبُ أُمّ يتدحرج.
■ مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية : (المنهل اللغوي ـ قسم الثقافة الشعرية) // (المُنَوَّعات المُصنّفة ۞ الثقافة الأسرية) // (قصيدة : قلبُ أُمّ يتدحرج).
للوالدين على الأبناء حقوق وواجبات، وحينما نتتبّع الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة نجدهما يوليان هذا الجانب العناية والاهتمام.
يقول سبحانه وتعالى : (وقضى ربُّك ألاّ تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إمّا يبلغنّ عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أُفّ ولاتنهرهما وقل لهما قولاً كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا).
وحديث المصطفى عليه السلام إجابة لسؤال أحد الصحابة : (من أحقُّ الناس بحسن صحابتي ؟ قال : أُمُّك قال : ثم من ؟ قال : أُمُّك ، قال : ثم من ؟ قال : أُمُّك ، قال : ثم من ؟ قال : أبوك ).

وقد اخترتُ لكم نصّا شعرياً يوضح حُبّ الأم لأبنائها وأنها تفتديهم بأغلى ماعندها :
أغرى امرؤ يوما غلاما جاهلا=بنقوده كيما يُنال به ضرر
قال ائتني بفؤاد أُمّك يا فتى =ولك الجواهر والدراهم والدرر
فمضى وأغمد خنجرا في صدرها=والقلب أخرجه وعاد على الأثر
لكنه من فرط سرعته هوى=فتدحرج القلب المقطّع إذ عثر
ناداه قلب الأم وهو معفّر=ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر
فكأنّ هذا الصوت رغم حنوه=غضب السماء على الغلام قد انهمر
فارتدّ نحو القلب يغسله بما=لم يأتها أحد سواه من البشر
واستلّ خنجره ليطعن نفسه=طعنا فيبقى عبرة لمن اعتبر
ويقول يا قلب انتقم مني ولا=تغفر فإنّ جريمتي لا تُغتفر
ناداه قلبُ الأمّ كُفّ يدا ولا=تذبح فؤادي مرتين على الأثر
■ أيُّها الأبناء ـ أيُّتها البنات :
احذروا العقوق وتذكروا أن الجنّة تحت أقدام الأمهات.
 0  0  3371
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )