• ×

09:05 صباحًا , الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017

◄ حتى وإن غرقت في بحيرة اليأس ففي قاعها أمل.
كل يوم تشرق شمسه من جديد، هو تجديد لأزهار الأمل في بساتين الحياة، وكل نسمة هواء عليلة تستنشق عبقها أو تستشعر نفحاتها هي روح جديدة من الأمل.
الأمل حياة لا تنتهي إلا بانقطاع أنفاسك، حتى وإن تقطعت أنفاسك، واحتار الأطباء في دوائك، يظل هناك أمل يلوح في الأفق كبرق يشق ديجور الظلام ويظل دائماً هناك أمل ما لم تغرغر الروح، فروح الحياة أمل يضيء في أعماقها، واليأس موت إن تغلغل في أحشائها.
اجعل حياتك صندوق تحفظ الأمل بداخله، لتمنعه من مغادرتك، فما من أن يخرج ! إلا ويتسلل اليأس بخنجره المسموم إلى روحك ليقتها داخل جسدك، فأه من هول الألم الذي لا يرى، وأه من هول صرخات لا تسمع، حينها ستشعر أن روحك ماتت في داخلك، وشيئاً فشيئا ستشعر بتعفنها وفواح رائحتها، عندها ستفكر في أن تتخلص منها وأن تخرجها من جسدك، ولكن مهلاً ! تذكر أن هذا ليس هو الحل الصحيح .. فما زال في الوقت بقيه, فلا تستعجل نهايتك، فقط ابحث عن الأمل من جديد عندها سيكتسح الأمل كل أعماقك، طارداً ما سواه، وستنبت أزهار حياتك من جديد وستثمر لك السعادة والهناء.

تذكر دائماً ! أن كل من تحت الأرض أموات، ولكن ليس كن من يمشون عليها أحياء.
وتذكر ! أنك لن تستطيع أن تضيف لحياتك أيام، ولكنك تستطيع أن تضيف لأيامك حياة.
 1  0  2223
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1432-07-09 08:19 صباحًا فارس العتيبي :
    كلام يكتب بماء الذهب شكرا لك