الذكر الحسن : أولى البرِية طرا أن تواسيه

غازي محمد الجهني
1432/06/15 (06:01 صباحاً)
4410 مشاهدة
غازي محمد الجهني.

عدد المشاركات : «37».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الذكر الحسن : أولى البرِية طرا أن تواسيه.
■ من سعادة العبد المسلم أن يكون له عمر ثان، وهو الذكر الحسن، وعجبا لمن وجد الذكر الحسن رخيصا، ولم يشتره بماله وجاهه وسعيه وعمله.
أولى البرِيَّةِ طُرَّا أنْ تُواسِيهُ • • • عند السُّرورِ الذي واساك في الحزنِ
إن الكرام إذا ما أُرسِلُوا ذكرُوا • • • منْ كان يألفُهم في المنزلِ الخشنِ
وعجبْتُ لأُناسٍ خلَّدوا ثناءً حسناً في العالمِ بحُسْنِ صنيعهِم وبكرمهِم وبذْلِهم، حتى إنَّ عُمَرَ سأل أبناء هرِم بنِ سنانٍ : ماذا أعطاكمْ زهيرٌ، وماذا أعطيتُموهُ ؟ قالوا : مَدَحَنا، وأعطيناهُ مالاً قال عمرُ : ذهب واللهِ ما أعطيتموهُ، وبقي ما أعطاكمْ.
يعني : الثناءُ والمديحُ بقي لهمْ أبد الدّهرِ.
■ كتاب : لا تحزن ــ للشيخ عائض القرني.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :