الذكر الحسن : أولى البرِية طرا أن تواسيه

غازي محمد الجهني

4696 قراءة 1432/11/01 (06:01 صباحاً)

غازي محمد الجهني.

۞ عدد المشاركات : «34».

الذكر الحسن : أولى البرِية طرا أن تواسيه.
من سعادة العبد المسلم أن يكون له عمر ثان، وهو الذكر الحسن، وعجبا لمن وجد الذكر الحسن رخيصا، ولم يشتره بماله وجاهه وسعيه وعمله.
أولى البرِيَّةِ طُرَّا أنْ تُواسِيهُ • • • عند السُّرورِ الذي واساك في الحزنِ
إن الكرام إذا ما أُرسِلُوا ذكرُوا • • • منْ كان يألفُهم في المنزلِ الخشنِ
وعجبْتُ لأُناسٍ خلَّدوا ثناءً حسناً في العالمِ بحُسْنِ صنيعهِم وبكرمهِم وبذْلِهم، حتى إنَّ عُمَرَ سأل أبناء هرِم بنِ سنانٍ : ماذا أعطاكمْ زهيرٌ، وماذا أعطيتُموهُ ؟ قالوا : مَدَحَنا، وأعطيناهُ مالاً قال عمرُ : ذهب واللهِ ما أعطيتموهُ، وبقي ما أعطاكمْ.
يعني : الثناءُ والمديحُ بقي لهمْ أبد الدّهرِ.
◄ كتاب : لا تحزن ــ للشيخ عائض القرني.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :