• ×

11:35 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

◄ القيادة علم وفن له أصوله العلمية يسعى لتحقيق أفضل النتائج المرجوة، وللقائد صفات يتصف بها تميزه عن الآخرين كما انه يُمارس القيادة وفق تنوعها ومعطيات المواقف الإدارية والإمكانات المتوفرة. ولعل من هذه الأنواع نوع ينفذ بمهارة عالية وإتقان إبداعي ألا وهو (الإدارة بالأزمات). وسأتناول في مقالي وصف مختصر لهذا النوع.
• أولاً : مفهوم الإدارة بالأزمات.
تعمل الإدارة بالأزمات على افتعال الأزمة وإيجادها وذلك لحل مشكلة ما، ويطلق عليه علم صناعة الأزمات للتحكم والسيطرة على الآخرين والبيئة الإدارية.

• ثانياً : مواصفات الإدارة بالأزمات.
لتبدو الأزمة حقيقية ولتوتي ثمارها يجب أن تتصف بصفات عديدة .. لعل أبرزها :
1- الإعداد المبكر.
2- التوقيت : إيجاد الذريعة لافتعال الأزمة.
3- تهيئة مسرح الأزمة.
4- توجيه المسئولية.
5- توزيع الأدوار.

• ثالثاً : مراحل الإدارة بالأزمات .
إثارة الأزمة يتم عن طريق برنامج زمني محدد الأهداف، وله عدة مراحل، تتلخص في الآتي :
1- الإعداد.
2- الطرح : ويجب أن يتصف بالقوة وحصر الداعم التنظيمي.
3- التصعيد : باتجاهات متعددة (أفقية وراسية ودائرية).
4- المواجهة : وتعد مهمة جداً، فمن خلالها إما تحقيق المكاسب أو نيل الخسائر الجسيمة.
5- السيطرة.
6- التهدئة.
7- جني المكاسب.

 0  0  2601
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:35 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.