• ×

03:31 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

◄ لحظ المسؤولون والمهتمون بقضايا التربية والتعليم (ضعف مخرجات طلاب القسم الابتدائي) وأرجعه بعضهم إلى (التقويم المستمر) وما يلحظ في الميدان من ممارسات خاطئة في التطبيق، لأن من أساليب التقويم التي وردت في اللائحة (الاختبارات التحريرية) ولكنها تطبق على استحياء وبعضهم لا يطبقها اعتماداً على المناقشة الشفهية.
وشعور الوزارة بالمشكلة جزء من حلِّها ولكن ينبغي التنسيق ووضع اختبارات لقياس المهارات مقننة ومحكمة من جهة واحدة لأن هناك اختبارات (حسِّن) و (اختبارات تحريرية أخرى) بعضها من الإدارة العامة للإشراف التربوي وبعضها من الإدارة العامة للقياس والتقويم، وهناك اختبارات يقوم بها المشرف التربوي الذي يزور المدرسة واختبارات يجريها مدير المدرسة واختبارات يجريها المعلم.

■ إنني أفرح بهذا الحراك ولكن لا بد من إعادة النظر في توقيتها وبخاصة التي تكون في شهر شعبان ولا بد من تقويم وتحليل نتائج هذه الاختبارات لتصحيح المسار وإعادة الهيبة والأهمية لهذه المرحلة التي تعتبر الانطلاقة الأولى نحو التعلم.

 3  0  2869
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1435-07-06 09:30 صباحًا فوزي السريحي :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لاشك أن رأي مثل هذا يعتد به فهو من له صولات وجولات في هذا الميدان
    احب أن اضيف وإن كانت الاضافة ليست بالامر الجديد بل تشخيص لواقع افقد الاختبارات التحريرية الفائدة المرجوة منها
    لكم ان تتخيلوا عدد الاختبارات التحريرية المقررة على الطالب وعددها ثمان اختبارات ثلاثة اختبارات في كل فصل بالاضافة لاختبار حسن تصبح اربعة اختبارات في الفصل الدراسي ثمانية اختبارات في العام والصف الرابع والسادس اختبارات تحصيلية في نهاية العام
    هنا أتسأل كولي امر قبل أن اكون وكيل مدرسة لماذا كل هذا الكم من الاختبارات ؟؟
    هل فشل التقويم المستمر وباستحياء اراد المسؤول اعادة الاختبارات او هو تمهيدا لذلك؟؟
    هذه اسئلة تدور في الميدان التربوي لا يمكن تجاهلها والاجابة عليها بواقعية يحقق جز كبير من فائدة الاختبارات التحريرية.
    اخيرا .. موعد الاختبارات التحصيلية للمرحلة الابتدائية وهو في شهر شعبان موعد يوحي للمعلم بتقصد اشغاله لاسيما أن نفس الاختبارات تقام للمرحلة المتوسطة في شهر رجب.
    الشفافية مطلوبة وتوضيح الأهداف جزء من نجاح أي عمل
    تقبلوا ما كتبت امل أن ينال الطرح رضاكم.
  • #2
    1435-07-06 01:11 مساءً بندر سعيد المعبدي :
    لا يخفى على الجميع ما تنشده القيادة العليا للتعليم في المملكة العربية السعودية من إحداث التغيير بغرض التطوير وهذا لا يتأتى إلا على فترات متلاحقة في زمنها، مترابطة في مقاصدها، مكملة للمنظومة التربوية التي استحدثتها .
    لنهب هذه الاختبارات حقها من الوقت ..
    ولنلحظ نتائجها التي أرى المجتمع قد سارع بالافصاح عنها قبل تنفيذها !!
    من حقنا إبداء الرأي ، ومن أبسط حقوقنا النقد البناء ، ولا أظن بأن واجباتنا تجاه ذلك تخفى على أحد ..
    فلنتوكل على الله ولنشد على يد وزارتنا ولندعو ربنا العلي القدير أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى .
  • #3
    1435-07-15 09:13 مساءً د علي عبده أبوحميدي :
    عفواً استاذي الفاضل / محمد السالمي
    المشكلة ليست في التقويم المستمر بل المشكلة في الآلية المستخدمة فيه ، وكذلك عدم الفهم الحقيقي للتقويم المستمر وفهم طريقة التنفيذ ، المشكلة الكبرى التي نواجها عدم الاتقان له والله اسأل ان يهدينا ويسددننا

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:31 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.