• ×

08:59 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ لا يمكن لأي مؤسسة تعليمية أو غير تعليمية أن تحقق نتائج ذات جودة ما لم يكن هناك تغيراً في فكر من يقودها ويعمل بها، فانعدام التخطيط السليم وغياب التنسيق والمتابعة والإستراتيجيات والتركيز على الفردية وإغفال العلاقات الإنسانية وإهمال العميل كلها أسباب تؤدي إلى مخرجات ضعيفة.
وإذا أرادت مؤسسة (ما) أن تحقق قدراً من الجودة في مخرجاتها فعليها أن تبادر بنشر ثقافة الجودة بين موظفيها وتتجه نحو العمل الجماعي الذي لا يشعر فيه العميل بأنه مجبراً على فعله، وإنما يميل إليه ميلاً طبيعياً ويمارسه كسلوك محبوب لديه ولكل من يعمل معه, وإذا وجدت هذه الثقافة فلابد من وضوح رسالة المؤسسة ورؤيتها وأهدافها وإستراتيجياتها أمام العاملين ليتجهوا وبكل إصرار وحب ونشاط وحيوية إلى تحقيقها.
إن الجودة لا يمكن تحقيقها في ظل وجود المحسوبيات والمجاملات بل لابد من وجود علاقات إنسانية تقوم على مبدأ العدل والمساواة بين الجميع وتحقيق رضا العميل الداخلي والخارجي وكسب ثقته. ولابد للنظام أن يسود ويحتكم إليه الجميع فليس المطلوب من المراجع أو الموظف أيا كانت مهنته ليس مطلوباً منه أن يراجع المؤسسة باستمرار لتحقيق غرض ما أو البحث عن معاملة وقد يصل إلى مرحلة الاستجداء بل لابد أن تبادر المؤسسة بتقديم خدماتها للموظف والمراجع في أسرع وقت وبأعلى قدر من الجودة والإتقان واحترام العميل.
والجودة وقوة المخرجات لا يمكن أن تتحقق ما لم تتبنى المؤسسة تدريباً نوعياً يركز على التطبيق العملي ويكسب المتدرب مهارات صحيحة فيما يقوم به من أعمال كما لا يمكن للجودة أن تتحقق في ظل وجود الصراع الوظيفي والفرقة والخصومات والمركزية والإهمال والفساد والإقصاء.
والجودة لابد لها من دافع قوي للتغيير نحو الأفضل وإذا ما ارتبطت بدافع ديني وواجب وطني كانت في مستوى يؤهلها لبناء مجتمع متحضر ومتطور وبدون ما ذكرته سابقاً من متطلبات الجودة يمكن أن تكون ضرباً من الخيال أو تنظيرا لا يمكن رؤيته في عالم الواقع.

 0  0  2192
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:59 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.