• ×

05:20 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

◄ أوى يحكي الجمال والحسن !؟
سؤال بعرض السماء وامتداد الأفق. قد نتفق على الإجابة وقد نختلف وذلك باختلاف مفهوم الجمال لكل منا، لكن الإجابة المؤكدة والتي نتفق عليها جميعا هي أن الجمال يحكي في عيون المحبين، فالإنسان عندما يحب لا يرى من محبوبه إلا كل جميل، وفي كل مرة يراه فيها فإن لسان حاله يقول :
أتاك (الحبيب) الطلق يختال ضاحكا ● ● ● من الحسن حتى كاد أن يتكلما
فيرى ملامح محبوبه من حسنها ورقتها كأنها تتحدث إليه، وعندما يراه فجأة ولأول وهلةٍ قد تُنْشِئ في نفسه مشاعر خاصة وأحاسيس لا يقوى على وصفها. وجمال المحيا ليس هو فقط ما تراه عين المحبين، بل كل شيء في عالم المحبوب جميل.
إذن الجمال يحكي في عيون العاشقين، وأيضاً في خبايا قلوبهم، ولا مجال للمسافات ولا للبعد المكاني وحتى الزماني، فالمحبوب وعالمه وكل ما يخصه ويدور في فلكه يعيش في الأعماق من قلب المحب، يراه برؤية بصرية وحسية قريبة من روحه ووجدانه مهما تقادم به الزمان، يراه بعين هي في غاية الروعة والجمال ومختلفة تماماً عما يراه الآخرون. وفي ذلك ردت بثينة على الأمير عندما رآها وقال لها عن جميل أنه يقول فيك ويقول فيك وكان يقصد أنك لست بذاك الجمال الذي يقوله في أشعاره فقالت له (لم تراني في عينه).
وأخيراً : لاشك أن الحب وكما يقال في الأمثال ((أعمى)) و "عين المحب عن كل عيب كليلة" فعين المحب تخدع نفسها في تعظيم من تحب بتجميل صفاته، فلا ترى منه العيوب والنقائص، وراعي الهوى من فرط حبه ينساق وراء ذلك رغبة منه، وإرادة منه، واتباعاً لهواه. ولذلك ذم الكثير من العقلاء هذا الهوى المفرط إذا تجاوز الحد، يقول فرنسيس باكون مجرب العلم والحياة "وخير ما يصنعه المرء إذا لم يكن له من بد من الحب أن يكبحه ويفصل ما بينه وبين شؤون جده وشواغل حياته لأنه لم يتسرب قط إلى أعمال امرئ إلا أوقع الاضطراب في حظوظه وحال بينه وبين الصمود إلى غاياته".

 0  0  2157
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:20 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.