• ×

03:07 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

◄ وقفات متفرّقة وهامة مع ليلة القدر.
نلاحظ أن شهر رمضان ما هو إلا أيام قلائل قال الله تعالى : (أياما معدوداتٍ) (البقرة : 184).

■ وقت ليلة القدر :
وردت أحاديث كثيرة في ذلك ، فقد ثبت في الصحيحين أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : (التمسوها في العشر الأواخر، في الوتر) رواه البخاري (1912) وانظر (1913) ورواه مسلم (1167) وانظر (1165).
وفي الأوتار منها بالذات، أي ليالي : إحدى وعشرين، وثلاث وعشرين، وخمس وعشرين، وسبع وعشرين، وتسع وعشرين.
وكذلك قال ابن عباس رضي الله عنه : (أنها ليلة سبع وعشرين) واستنبط ذلك استنباطاً عجيباً من عدة أمور، فقد ورد أن عمر رضي الله عنه جمع الصحابة وجمع ابن عباس معهم وكان صغيراً فقالوا : إن ابن عباس كأحد أبنائنا فلم تجمعه معنا ؟ فقال عمر : إنه فتى له قلب عقول، ولسان سؤول، ثم سأل الصحابة عن ليلة القدر، فأجمعوا على أنها من العشر الأواخر من رمضان، فسأل ابن عباس عنها، فقال : إني لأظن أين هي، إنها ليلة سبع وعشرين، فقال عمر : وما أدراك ؟ فقال : إن الله تعالى خلق السموات سبعاً، وخلق الأرضين سبعاً، وجعل الأيام سبعاً، وخلق الإنسان من سبع، وجعل الطواف سبعاً، والسعي سبعاً، ورمي الجمار سبعاً فيرى ابن عباس أنها ليلة سبع وعشرين من خلال هذه الاستنباطات، وكأن هذا ثابت عن ابن عباس.
ومن الأمور التي استنبط منها أن ليلة القدر هي ليلة سبع وعشرين : أن كلمة فيها من قوله تعالى : (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ) ( هي الكلمة السابعة والعشرون من سورة القدر).
وهذا ليس عليه دليل شرعي ، فلا حاجة لمثل هذه الحسابات ، فبين أيدينا من الأدلة الشرعية ما يغنينا، لكن كونها ليلة سبع وعشرين أمر غالب والله أعلم وليس دائماً، فقد تكون أحياناً ليلة إحدى وعشرين، كما جاء في حديث أبي سعيد المتقدّم، وقد تكون ليلة ثلاث وعشرين كما جاء في رواية عبد الله بن أُنيس ـ رضي الله عنه ـ كما تقدّم ، وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : (التمسوها في العشر الأواخر من رمضان في تاسعة تبقى، في سابعة تبقى، في خامسة تبقى) رواه البخاري 4/260.
ورجّح بعض العلماء أنها تتنقل وليست في ليلة معينة كل عام، قال النووي رحمه الله : (وهذا هو الظاهر المختار لتعارض الأحاديث الصحيحة في ذلك، ولا طريق إلى الجمع بين الأحاديث إلا بانتقالها) المجموع 6/450.

■ أهمية قيام ليلة القدر.
أنها ليلة يحدد فيها مصير مستقبلك لعام قادم ففيها تنسخ الآجال, وفيها يفرق كل أمر حكيم فاحرص أن تكون فيها ذاكراً لله ومسبحاً له, أو قارئاً للقرآن, أو قانتاً لله, تسأله السعادة في الدنيا والآخرة, وإياك أن تكون فيها في مواطن الغفلة, كالأسواق ومدن الملاهي ومجالس اللغو فيفوتك خير كثير.
قال تعالى في سورة القدر : (إنا أنزلناهُ في ليلةِ القدر • وما أدراكَ ما ليلةُ القدر • ليلةُ القدرِ خيرٌ من ألفِ شهر • تَنَزلُ الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كلِ أمر • سلامٌ هي حتى مطلع الفجر).
وقال تعالى في سورة الدخان : (إنا أنزلناهُ في ليلةٍ مباركةٍ إنا كنا مُنذٍرين • فيها يُفرَقُ كلُ أمرٍ حكيم) فقيام ليلة القدر - وهي إحدى ليالي الوتر من العشر الأخير من رمضان - أفضل عند الله من عبادة ألف شهر ليس فيها ليلة القدر وذلك لقوله تبارك وتعالى : (ليلة القدر خير من ألف شهر) أي ثواب قيامها أفضل من ثواب العبادة لمدة ثلاث وثمانين سنة وثلاثة أشهر تقريباً.
ولو أصاب مسلم ليلة القدر فقامها لمدة عشرين سنة فإنه يكتب له بإذن الله ثواب يزيد على من عبدالله ألفا وستمائة وستة وستين سنة، أليس هذا عمراً إضافياً طويلاً يسجل في صحيفتك لا تحلم أن يتحقق لك فتقوم به في الواقع ؟

■ سبب تسميتها بليلة القدر.
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى :
♦ أولاً : سميت ليلة القدر من القدر وهو الشرف كما تقول فلان ذو قدر عظيم، أي ذو شرف.
♦ ثانياً : أنه يقدر فيها ما يكون في تلك السنة، فيكتب فيها ما سيجري في ذلك العام، وهذا من حكمة الله عز وجل وبيان إتقان صنعه وخلقه.
♦ ثالثاً : وقيل لأن للعبادة فيها قدر عظيم لقول النبي صلى الله عليه وسلم (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه) متفق عليه.
وقوله : (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ) (الدخان : آية 14) أي تقدّر في تلك الليلة مقادير الخلائق على مدى العام، فيكتب فيها الأحياء والأموات والناجون والهالكون والسعداء والأشقياء والعزيز والذليل والجدب والقحط وكل ما أراده الله تعالى في تلك السنة، والمقصود بكتابة مقادير الخلائق في ليلة القدر - والله أعلم - أنها تنقل في ليلة القدر من اللوح المحفوظ.
قال ابن عباس : (أن الرجل يُرى يفرش الفرش ويزرع الزرع وأنه لفي الأموات) أي أنه كتب في ليلة القدر انه من الأموات، وقيل أن المعنى أن المقادير تبين في هذه الليلة للملائكة.
ومعنى (القدر) التعظيم، أي أنها ليلة ذات قدر، لهذه الخصائص التي اختصت بها، أو أن الذي يحييها يصير ذا قدر. وقيل : القدر التضييق، ومعنى التضييق فيها : إخفاؤها عن العلم بتعيينها، وقال الخليل بن أحمد : إنما سميت ليلة القدر، لأن الأرض تضيق بالملائكة لكثرتهم فيها تلك الليلة، من (القدر) وهو التضييق، قال تعالى : (وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ) (الفجر : 16)، أي ضيق عليه رزقه.
وقيل : القدر بمعنى القدَر - بفتح الدال - وذلك أنه يُقدّر فيها أحكام السنة كما قال تعالى : (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ) (الدخان : آية 14).
فسماها الله تعالى ليلة القدر وذلك لعظم قدرها وجلالة مكانتها عند الله ولكثرة مغفرة الذنوب وستر العيوب فيها فهي ليلة المغفرة كما في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه) البخاري (1910) ، ومسلم (760).

 0  0  1792
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:07 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.