• ×

02:11 مساءً , الإثنين 21 ربيع الأول 1441 / 18 نوفمبر 2019


الأمية كابوس سيزول.
للقدرة على قراءة القران أتيت للتعلم !
لمعرفة أمور ديني أتيت للتعلم !
للقدرة على القيام بالواجبات الحياتية أتيت للتعلم !
لإزالة حاجز الجهل الذي يعوقني عن التفاعل مع المجتمع أتيت للتعلم !
حتى لا يقال عني أمي مرة أخرى أتيت للتعلم !
كل ذلك وغيره من المبررات هي من شحذ همم كبار السن ممن لم يحظوا بفرصة التعليم في الصغر. وهي ما جعلهم يتغلبون على مشاغل الحياة ومعوقات السن في سبيل التعلم والهروب من شبح الأمية وظلا ميتها الدامسة.

ولك أن تتخيل مدى حماس كبار السن للتغلب على الأمية الذي لا يفوقه حماس فمن غير السهل أن يصل السن بالإنسان إلى مرحلة متأخرة من عمره ومع ازدياد مشاغله وارتباطاته مع ذلك كله تجده حاملاً مجموعة كتبه وذاهباً إلى الفصل ليدرس تلك الدروس التي يدرسها أحفاده. هنا تجد مدى صعوبة المهمة على الدارس ومدى قدرته على مواجهة الصعاب من أجل تحقيق الإنجاز.

حقيقة قد لا يستوعب مدى المعاناة التي يعانياه الدارس في فصل محو الأمية لإتمام تعلمه إلا من قام على تدريسه، فلا يكفى الدارس المعوقات الحياتية والمتمثلة في كثرة مشاغله وكبر سنه حتى يصطدم بالعائق الأكبر ألا وهو صعوبة التعلم وضعف الاستجابة لكبار السن.
فهو يبذل جهداً اكبر لاستيعاب ما يلقى إليه من خبرات تعليمية حتى وان سهلت في نظر الآخرين إلا أنها تبدو صعبة وخاصة إذا أدركنا انه لم يمر إطلاقاً بأي خبرا ت تعليمية في حياته يمكن أن تساعده على استقبال المعلومة وفهمها بشكل أوسع.
ولعل الحوافز التشجيعية التي أوردتها وزرة التربية والتعليم للدارسين تعد من الإيجابيات التي ستساعد الدارس على مواصلة الدوام في فصل محو الأمية ومواصلة التعليم. وما ذلك إلا دليل على ما توليه الوزارة من اهتمام للقضاء على الأمية في كل إنحاء المملكة العربية السعودية.

في المقابل لابد وأن يوجد المعلم الكفء الذي يجيد فن التعامل مع كبار السن ويستطيع إيصال المعلومة إلى عقولهم بكل يسر وسهولة. ذلك المعلم هو من يعتبر الدارس بمثابة والده ويحترم قدراته وإمكاناته الفردية محاولاً وضع ما يناسبها من النشاط التعليمي والمعرفي، وبذلك نكون قد أوجدنا أهم عناصر نجاح حملة القضاء على الأمية. ونستطيع أن نقلل من نسبة الأمية في المملكة العربية السعودية إلى نسب تقل مع مرور الوقت !
image مقالات أخرى للكاتب [8].
image الثقافة الفلسفية : عِلْمُ النَّفس المُوَازي.
أول لقاء : من المسؤول عن تشكيل الشخصية ؟

image الثقافة المكانية : المساجد الثلاثة.
image المساجد الثلاثة : مكة المكرمة.
شهر رمضان وأبناء مكة المكرمة (قصة لا تنتهي).

image الثقافة التربوية : العلوم التربوية.
image العلوم التربوية : تحسين التدريس.
الأمية كابوس سيزول.
أمية التربية والتنشئة.

image الثقافة التربوية : المعلم (المدرس).
فكر المعلم يتدحرج.

image الثقافة الطلابية : التوجيه والإرشاد.
المرشد الطلابي بين النظرية والتطبيق.

image الثقافة الوظيفية : ثقافة الوظيفة.
العمل في المدارس الأهلية بين الواقع والمأمول.

image الثقافة الإعلامية : الإعلام المجتمعي.
تقريظ : الأستاذ فهد بن مزيد الشلوي (قائد تربوي).
 0  0  2479
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأعضاء مكتبة منهل الثقافة التربوية.