د. نبيل محمد جلهوم. عدد المشاهدات : 1023 تاريخ النشر : 1443/11/02 (06:59 صباحاً). || عدد المشاركات : 152

بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ.

من مدادي التربوي «3».
03 ــ هل من الممكن أن تفقد حياتك رغم أنك حي ؟
√ ليس ضروريا أن يلفظ المرء أنفاسه ويغمض عينيه ويتوقف قلبه عن النبض وجسده عن الحركة حتى يقول الناس عنه أنه قد فارق الحياة !!!

أتدرون أن فينا وبيننا من يعيش معنا الكثير من الموتى, نعم والله كثير من الموتى يتحركون ويتحدثون, يأكلون ويشربون ويضحكون ويكتبون, لكنهم فى حقيقتهم موتى يمارسون الحياة بلا حياة.

والله لم يعد الموت هو الرحيل عن هذه الحياة فهناك كثيرون يموتون بطرق مختلفة بل يعيشون كل طقوس الموت وهم ما زالوا أحياء, نعم إنهم يموتون بفعالهم, بتصرفاتهم, بسوء أخلاقهم, بتلونهم بل الداهية الكبرى أنهم ربما يكونون من ذوى الواجهات المجتمعية فقد يتصدرون المجالس وقد يكونون من ذوى الصلاح أو أصحاب الهمم,, وقد يكونون.. وقد.. , رغم أنهم على قيد الحياة والله المستعان.

● ماذا ينتظرنا بعد الموت . . . ؟
• حفرة ضيقة ؟
• وظلمة دامسة ؟
• وغربة موحشة ؟
يا الله سلّم سلّم.
أيستحق هذا المصير الحتمي أن نكون على ما نحن الآن عليه من أحوال وسلوكيات من الناس تجاه بعضهم تدمي القلب وتصنع الحزن وتزيد الهموم ؟
{وإنا لله وإنا إليه راجعون}.
۞ د. نبيل محمد جلهوم : عضو مكتبة منهل الثقافة التربوية.

image الثقافة الفنية : فن الرسائل.
image ثقافة الرسائل : الرسائل التربوية.
من مدادي التربوي «1».
من مدادي التربوي «2».
من مدادي التربوي «3».
أحدث المقالات المضافة (في القسم) :