هل ليلة سبع وعشرين من شهر رمضان هي ليلة القدر ؟

محمد عبدالعزيز الحارثي
1442/09/25 (06:01 صباحاً)
1801 قراءة
محمد عبدالعزيز الحارثي.

عدد المشاركات : «30».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
هل ليلة سبع وعشرين من شهر رمضان هي ليلة القدر ؟
◗هل ليلة القدر هي ليلة سبع وعشرين من شهر رمضان ؟
■ هل هناك عالم جزم بأن ليلة القدر هي ليلة سبع وعشرين من شهر رمضان ؟

بعض طلبة العلم يأتي قبل ليلة سبع وعشرين من رمضان ثم يرسل للناس رسائله وفتاواه وعندما تقرأها وتقرأ ما ذكر من أدلة تجده يجزم بأن ليلة القدر هي ليلة سبع وعشرين ولا يوجد لديه دليل ثابت صحيح وصريح من كتاب الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم وإنما هي أقوال بعض العلماء؛ وليس لدى هذا المفتي فقها لواقع الناس فقد يحرم بعض الناس من خير عظيم يحرمهم من الاجتهاد بالطاعة في ليالي العشر كلها، وأنا أعرف أحدهم أخذ بهذه الفتوى ورأيته قد أحيا ليلة سبع وعشرين في المسجد بالصلاة والذكر أمّا ليلة ثمان وعشرين وتسع عشرين قضاها في التسوق يتنقل من سوق إلى سوق ليشتري ملابس العيد ظنا منه أن ليلة القدر هي ليلة سبع وعشرين.

■ أيها الإخوة :
لا يوجد عالم جزم بأن ليلة القدر في ليلة معينة فهذا الشيخ محمد العثيمين رحمه الله تعالى قال: (إذا تأملنا في الأدلة الواردة في ليلة القدر تبين لنا أنها تنتقل من ليلة إلى أخرى وأنها لا تكون في ليلة معينة كل عام ولا تنحصر في ليلة معينة، وبهذا تجتمع الأدلة ويكون الإنسان في كل ليلة من ليالي العشر يرجو أن يصادف ليلة القدر).
وقال الشيخ صالح الفوزان ــ حفظه الله : (لا يقطع بليلة معينة لا دليل على ذلك).
وقال سماحة المفتي الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ – حفظه الله تعالى : (ليلة القدر لا شك أنها في رمضان وأنها في العشر الأخيرة من رمضان في أشفاعه وفي أوتاره وأن أوتارها أقرب من أشفاعها وأن الخمس البواقي أقرب وأن ليلة سبع وعشرين من أرجى الليالي لكن لم يأت نص صحيح صريح يقول إنها ليلة معينة).

هذا كلام العلماء، ولا يوجد عالم من علماء المسلمين المعتبرين جزم بأن ليلة القدر هي ليلة سبع وعشرين فالواجب على المفتين أن يتقوا الله في فتاواهم، وعلى المسلم أن يجتهد في رمضان كله ليغفر الله له ما تقدم من ذنبه لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال في الحديث الصحيح: (من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه)، وأن يجتهد في العشر الأواخر كلها ليغفر الله له ما تقدم من ذنبه كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه)، وليلة القدر يجزم المسلم بأنها في العشر الأواخر من رمضان لكنه لا يعلم أي ليلة فالواجب عليه أن يقتدي بالرسول صلى الله عليه وسلم فماذا فعل عليه الصلاة والسلام ؟ شد المأزر وأيقظ أهله وأحيا ليالي العشر كلها ولم يقتصر على ليلة معينة.

ما يدريكم قد تكون ليلة القدر في الليالي القادمة؛ فاجتهدوا واتركوا الفتاوى المجانبة للصواب واتركوا التسوق وملهيات الدنيا في هذه الليالي العظيمة.
بلغني الله وإياكم ليلة القدر ورزقنا ما فيها من الفضل والأجر.
أزرار التواصل الاجتماعي

ــ أحدث المواد المضافة (للقسم) :