مغالطات ما قيل عن زكاة الفطر : قراءة بحثية

محمد عبدالعزيز الحارثي.
1509 مشاهدة
مغالطات ما قيل عن زكاة الفطر في قناة الخليجيّة : قراءة بحثية.
■ أرسل لي أحد الإخوة الأشقاء مقطع فيديو لجزء من حلقة لبرنامج ياهلا الذي يعرض على قناة الخليجية وهذه الحلقة موجودة على موقع البرنامج في اليوتيوب بتاريخ 2020/5/17م على هذا الرابط : (هنا).
وفيه يستضيف مقدم البرنامج الأخ جمال المعيقل المحامي والباحث الشرعي نايف المنسي ودار النقاش حول زكاة الفطر هل تخرج طعاما أو نقودًا، ولأن كلام الباحث الشرعي فيه بعض التناقض والأخطاء الشرعية، فلن أقول أنه كان مدلسا ومزيفًا لأقوال العلماء أو لم يتحل بالأمانة العلمية التي اتفق العلماء بوجوب وجودها في الباحث الشرعي، وإنما سأحسن الظنّ فيه وأقول : منْ ذا الذي مـا سـاء قــطُّ، ومنْ لهُ الحُسْنى فقـطْ، فلربما خانه التعبير ؛ فليأذن لي أن أقف عند بعض كلامه لبيان أخطائه :
1- ذكر الباحث الشرعي الأخ نايف منسي أن زكاة الفطر إذا أخرجت طعاما هذا فيه خلل ثم قال : لو كانت هذه الزكاة تسير بشكلها الذي يحقق المصلحة للفقير كما أراد الله وكما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم ما احتاج الناس أن يسألوا أنفسهم أو يبحثوا عن بدائل، والجميع اتفق بأن هناك خلل حاصل سنويا أننا نجمع كميات كبيرة من الأرز ونعطيها إلى الفقراء والفقير لا يحتاج إلى الأرز يحتاج إلى المال فيبيعه بربع قيمته إلى التاجر، والناس كلهم غير مقتنعين بهذا الأمر وغير فاهمين لهذا الأمر.
أقول : لا يوجد عالم من علماء المسلمين يا أخ نايف على مر التاريخ الإسلامي وحتى الآن يرى أن زكاة الفطر إذا أخرجت طعامًا حصل خلل في المجتمع أو في هذه العبادة، ثم كيف عرفت وأنت باحث شرعي بأن الجميع اتفق على هذا الخلل والناس كلهم غير مقتنعين بإخراج زكاة الفطر طعامًا ؛ هل لديك استبانة علمية تقول : (كل الناس يرون أن هناك خلل) (وكل) كما تعلم تفيد الشمول، وأنا واحد من الناس مقتنع بإخراجها طعاما من قوت البلد لأن هذا هو القول الصحيح وأكثر العلماء على هذا القول مستدلين بالنص الصريح الصحيح وهو في البخاري ومسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم (فَرَضَ زكاة الفطر صاعا من تمر، أو صاعا من شعير: على العبد والحرّ، والذكر والأنثى، والصغير والكبير من المسلمين، وأمر بها أن تُؤدّى قبل خروج الناس إلى الصلاة).

2- ذكر الباحث الشرعي الأخ نايف أن عبادة الزكاة لها معنى أما عندما نصلي الظهر أربع دون أن نعرف المغزى من وراء ذلك فهذه عبادة نتعبد بها الله والزكاة ليست كذلك الزكاة معروف الهدف منها وهو إغناء الفقير ليكف عن سؤال الناس في ليلة العيد.
أقول : هذا القول ليس حجة شرعية, لأنني أستطيع إبطاله بنفس كلام الباحث الشرعي عندما اعترف في موضع آخر أن النبي صلى الله عليه وسلم أقر أن تكون زكاة الفطر طعامًا يعني صاعا ؛فلماذا لا يكون صاعين أو ثلاثة أو أربعة ؟!

3- قال الباحث الشرعي أن الصحابة استعملوا التقدير في زكاة الفطر وأن شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله تعالى – أجاز استخراجها نقدا لأنها أنفع للمساكين.
أقول : الصحابة رضي الله عنهم لم يخرجوا زكاة الفطر نقدا، وما ورد من أثر عن معاذ بن جبل رضي الله عنه فهو ضعيف لا يحتج به لإنه منقطع السند ومتنه مضطرب، ولو فرضنا أن أحدهم أجاز ذلك فإنّ العلامة ابن عثيمين – رحمه الله تعالى – قال (كثير من العلماء يقول : أن قول الصحابي ليس حجة يجب التزامه وأن الحجة فيما قال الله ورسوله ..) ثم قال (ومن العلماء من يقول : الخلفاء الراشدون قولهم حجة كأبي بكر وعمر وعثمان وعلي – رضي الله عنهم أجمعين – بشرط أن لا يخالف نصا ولا قول صحابي آخر فإن خالف نصا وجب الرجوع إلى النص، وإن خالف قول صحابي آخر طلب الترجيح بين القولين وهذا هو الصحيح ..). أما الصحابة رضي الله عنهم إذا أجمعوا على أمر فإنه حجة بلا خلاف.
أمّا ما ذكره الباحث الشرعي عن ابن تيميه رحمه الله تعالى فإن شيخ الإسلام كان كلامه عن زكاة التجارة وليس زكاة الفطر انظر إن شئت مجموع الفتاوى باب إخراج الزكاة.

4-استشهد المحامي والباحث الشرعي برأي الشيخ عبدالله المطلق وأنه لا يعتب على الذين يخرجون زكاة الفطر نقدا أو بالريالات لأنه وجد فعلا أن حاجة الفقير تضررت وأن هناك أزمة تتكرر سنويا.
أقول : قوّلت الشيخ المطلق ما لم يقله وفتوى الشيخ المطلق موجودة ولم يذكر أن حاجة الفقير تضررت كما قلت وأن هناك أزمة سنوية وإنما ذكر أن هذه من المسائل التي اختلف فيها العلماء في الفروع ولنا فيها سعة . وإن كان هناك كما تدعي أزمة سنويّة على المجتمع والفقراء عندما تخرج زكاة الفطر طعامًا فالأزمة هي عندك فقط يا أخ نايف. المسلمون والحمد لله منهم من يخرجها نقدًا للضرورة بناء على فتوى علماء بلادهم كما هو موجود في الدول التي ليس فيها من يستقبل الطعام ومنهم من يخرجها طعاما مستدلا بالأحاديث الصحيحة، فلم تتضرر حاجة الفقير ولم تحصل أزمة والحمد لله.

■ ختامًا :
أرجو من الأخ الباحث الشرعي الأخ نايف المنسي أن يكون دقيقا في كلامه وأن يكون تأصيل المسائل الشرعية بشروطها المتفق عليها ومنها النقل الصحيح بعيدا عن الآراء الشخصية .أسأل الله العظيم أن تكون هذه الساعة ساعة إجابة ويتقبل مني ومن الأخوين جمال المعيقل ونايف المنسي وكل مسلم ومسلمة الصيام والقيام وأن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطل ويرزقنا اجتنابه ولا يجعله ملتبسا علينا فنضل.
■ وكل عام وأنتم بخير.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :