الأردن : المشاركة بموقع خطط عمل اللغة العربية

د. أحمد محمد أبو عوض

1322 قراءة 1434/12/15 (06:01 صباحاً)

د. أحمد محمد أبو عوض.

۞ عدد المشاركات : «657».

الأردن : المشاركة بموقع خطط عمل اللغة العربية.
١. أسعد الله صباحكم بكل خير يا رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
٢. وحيث انه موقع اهتمام بلغة القرآن الكريم وهي اللغة العربية، فأرجو أن تكون كل الرسائل والمشاركات باللغة العربية الفصحى وليس بكلمة واحدة من مخزون اللهجة المحلية، وخاصة من الأخوات المعلمات الكريمات، و بأية مادة تربوية وأكاديمية وعلمية.
٣. إن اهتمام المعلمين أولا بقواعد اللغة العربية نحوا وإملاء وقراءة بالحركات على كل حرف بالكلمة، سيكون ذلك هو الماء الذي سيشربه وينمو ويغذي شجرة لغة وثقافة طالب اليوم وقائد الغد بأي وطن كان. وخاصة بالأردن المبارك والأرض المطهرة كما يقول ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير القرآن الكريم. و بإذن الله تعالى برعاية وقيادة قائد الثورة العلمية الأردنية الهاشمية الملك عبدالله الثاني المعظم.
ولا أخفيكم سرا أني شخصيا أغار من أي خطئ نحوي أو إملائي باللغة العربية الفصحى من أي طالب، فما بالك إن كان (بعض معلمي اللغة العربية) يحمل كرتونة الشهادة الجامعية من أجل الوظيفة والراتب الشهري من وزارة التربية والتعليم الأردنية أو غير الأردن ثم التقاعد من الضمان الاجتماعي فقط.
٤. ومن خبرة ٤٤ سنة بكل من السعودية واليمن وليبيا والأردن معلم لغة عربية، لا زلت افتخر واعتز بكل طالب يقبل رأسي ويدي بالشارع في اربد أو خلال زيارة العمرة كل عام بحمد الله تعالى في المملكة العربية السعودية الشقيقة، وذلك بحمد الله تعالى لاهتمامي بتركيز على سهولة أسلوب وطريقة وإستراتيجية حصص النحو والإملاء والقراءة خاصة.
ولا غرابة أن أجد من تخصص بجامعة اليرموك بإربد / الأردن أو جامعة أم القرى بمكة المكرمة لمادة اللغة العربية خاصة، وهذا من فضل الله تعالى، لأن الله تعالى هو رب القلوب فقط، وليس بين القلوب حدود أو جوازات سفر أبدا فعلا.
ولم أكن أنوي أبدا أن يكون عمل التدريس بقيمة نفس الراتب على الميزان بأي مكان في العالم.
بل أني لا يمكن أن أتصور معلم لغة عربية بمستوى بكالوريوس أو ماجستير أو دكتور متخصص بها، ولا تكون الرسائل مع الأصدقاء إلا باللهجة المحلية فقط. وخاصة تبديل حرف القاف بالهمزة (بئولك / أقول لك). وما شابه ذلك. وأصلا هو أو هي من عمق القرى والبادية الشامخة بالسماء، وجذورها راسخة كالجبال بعمق الأرض. ومن قبيلة أو عشيرة تاج الراس وكحل العين فعلا من شتى المنابت والأصول.
بل حتى بكلمات اجنبية مثل ( اوكي. باي. هاي. هلو .. الخ).
وقال الحكيم : كما تدين تدان فعلا.
وقال الحكيم أيضا : من جد وجد، ومن زرع حصد.
ومن يتوكل على الله فهو حسبه.
والله الموفق.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :



تصنيفات المواد المشابهة في مَنهَل الثقافة التربوية :