التطوير الإداري : فقه الجودة في الإسلام «1»

د. صالح محمد العليان
1432/10/01 (06:01 صباحاً)
1270 مشاهدة
د. صالح محمد العليان.

عدد المشاركات : «3».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
التطوير الإداري : فقه الجودة في الإسلام «1».
■ تعريف الجودة :
الجودة من (أجاد) أي أحسن. يقال (فلان تكلم فأجاد، أي تكلم فأحسن. فلان عمل فأجاد أي عمل فأحسن)، وعكسه (تكلم فأساء وعمل فأساء).
والجودة تعني : الإتقان كما تعني في مستوياتها العالية التفوق والإبداع.
والجودة هي : نتيجة الاهتمام أساساً بالكيف والنوع لا بالكم.
والجودة في المصطلح الحديث : ارتبطت ـ إجمالاً ـ بالجوانب الاقتصادية والتنظيمية (الجودة الإدارية) (الجودة التصميمية) (الجودة الصناعية) (الجودة الزراعية)، والجودة في هذه المجالات باتت محكومة بمواصفات ومعايير ومقاييس، ولم تعد خاضعة للمزاج والذوق الشخصي، وبالتالي فإن الإنتاجية الجيدة باتت تحتاج إلى شهادة جودة من شركات ومؤسسات نشأت لهذه الغاية.
وقد جاء في كتاب (إدارة الجودة الشاملة) للدكتور عادل الشهراوي ما يوضح (نظام الجودة ومواصفاتها القياسية الدولية آيزو 9000) بالنسبة لأي إنتاج.
image الثقافة الإدارية : العلوم الإدارية.
image الثقافة الإدارية : الجودة الشاملة.
image التطوير الإداري : فقه الجودة في الإسلام «1».
فقه الجودة في الإسلام : الإسلام والجودة «2».
فقه الجودة في الإسلام : الجودة والإحسان «3».
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :