• ×

11:03 صباحًا , الإثنين 22 صفر 1441 / 21 أكتوبر 2019



الثقافة التقنية : أهم تطبيقات التوقيع الإلكتروني.
■ أهم تطبيقات التوقيع الإلكتروني :
• المعاملات التجارية الإلكترونية : وتشمل المعاملات ذات الطابع التجاري مثل البيوع والتصرفات القانونية التجارية وعقود الاستيراد والتصدير وحجز تذاكر السفر والفنادق والمعاملات المصرفية، هذه المعاملات تتم في شكل محررات إلكترونية موقع عليها توقيعا إلكترونيا.
• المعاملات المدنية الإلكترونية : وتشمل كل معاملة إلكترونية تخرج عن مفهوم المعاملات التجارية.
• الحكومة الإلكترونية : وتشمل كافة المعاملات الإدارية الحكومية وخدمات المواطنين بشكل عام، مثل التصاريح المختلفة والخدمات التي تقدمها الجمارك والضرائب ومصلحة الأحوال المدنية.

■ أنواع التوقيع الإلكتروني :
توجد أنواع كثيرة من التوقيع الإلكتروني منها :
1- التوقيع الرقمي أو الكودي :
هو عدة أرقام يتم تركيبها لتكون في النهاية كودا يتم التوقيع به، ويستخدم هذا في التعاملات البنكية والمراسلات الإلكترونية التي تتم بين التجار أو بين الشركات وبعضها، ومثال لذلك بطاقة الائتمان التي تحتوى على رقم سرى لا يعرفه سوى العميل.

2- التوقيع الشخصي :
يقوم على أساس التحقق من شخصية المتعامل بالاعتماد على الصفات الجسمانية للأفراد مثل البصمة الشخصية، مسح العين البشرية، التعرف على الوجه البشرى، خواص اليد البشرية، التحقق من نبرة الصوت، والتوقيع الشخصي، ويتم التأكد من شخصية المتعامل عن طريق إدخال المعلومات للحاسب أو الوسائل الحديثة مثل التقاط صورة دقيقة لعين المستخدم أو صوته أو يده ويتم تخزينها بطريقة مشفرة فى ذاكرة الحاسب ليقوم بعد ذلك بالمطابقة، ويعترى هذا النظام العديد من المشاكل منها أن صورة التوقيع يتم وضعها على القرص الصلب للحاسب ومن ثم يمكن مهاجمتها أو نسخها بواسطة الطرق المستخدمة في القرصنة الإلكترونية.

3- التوقيع بالقلم الإلكتروني :
هنا يقوم مرسل الرسالة بكتابة توقيعه الشخصي باستخدام قلم إلكتروني خاص على شاشة الحاسب الآلي عن طريق برنامج معين ويقوم هذا البرنامج بالتقاط التوقيع والتحقق من صحته، ويحتاج هذا النظام إلى جهاز حاسب آلى بمواصفات خاصة ويستخدم هذا التوقيع للتحقق من الشخصية، وهذا النوع أفضل من التوقيع اليدوي والذي يتم على شاشة جهاز الكمبيوتر أو على لوحة خاصة معدة لذلك باستعمال قلم خاص عند ظهور المحرر الإلكتروني على الشاشة ، وهذا النوع لا يتمتع بدرجة عالية من الأمان ولا يتضمن حجية قانونية في الإثبات.

وبذلك يتضح أن التوقيع الإلكتروني هو عبارة عن إجراء يقوم به المرسل بحيث يتم ربط هويته بالوثيقة الموقع عليها، وبحيث يمكن لمستلم الوثيقة التحقق من صحة التوقيع، ولا يعني التوقيع الإلكتروني الإمضاء المعروف الذي يتم غالباً على الورق. بل إنه مجرد نص قصير يضاف إلى أول الوثيقة أو آخرها. أو أن يكون مفصولاً عنها تماماً. كأن يرسل في ملف مستقل.

يختلف التوقيع الإلكتروني عن التوقيع على الورق في أنه يؤكد هوية المرسل بشكل قاطع، ويمنع حدوث أي تغيير أو عبث في الوثيقة الموقع عليها، وذلك بشرط أن تتم العملية بكاملها حسب قواعد وأسس البنية التحتية من آلات وبرامج لإعداد المفاتيح العامة، أو ما يعادلها من تقنيات أخرى.

يتم التوقيع إلكترونيا علي المحرر الإلكتروني عن طريق منظومة تتكون من مجموعة عناصر مترابطة و متكاملة تحتوي علي وسيط إلكتروني مثل البطاقة الذكية وجهاز إلكتروني خاص يوصل بالحاسب الآلي يستخدم لإدخال وإ ج المعلومات من البطاقة الذكية وبرامج حاسب آلي، وجميعهم يتم الحصول عليهم من الجهة المرخص لها بإصدار التوقيع الإلكتروني، وبواسطة هذه المنظومة يتم التوقيع إلكترونيا علي المحرر الإلكتروني والحصول علي شهادة التصديق وتثبيتهم جميعا على دعامة إلكترونية والاحتفاظ بها كمستند قانوني له الحجية الإثبات القانوني في المواد المدنية والتجارية والإدارية.

تتلخص الآلية المطلوبة للتوقيع الإلكتروني في وضع التوقيع على المحرر الإلكتروني من قبل الموقع، وإرساله عبر وسيلة نقل إلكترونية، واستلام المحرر الإلكتروني الموقع إلكترونيا من قبل المرسل إليه، والتأكد من هوية المرسل وصلاحية المحرر الإلكتروني عبر وسيط محايد ومرخص له، وعدم العبث بمحتوى الرسالة، والحصول علي شهادات التصديق.

■ التوقيع الإلكتروني يتعرض إلى موضوعين هما الحكومة الإلكترونية، والجريمة الإلكترونية.
● الحكومة الإلكترونية :
مصطلح الحكومة الإلكترونية يشير إلي العمليات والهياكل التي تعتمد تكنولوجيا المعلومات وتتفق مع إمداد الخدمات الإلكترونية للمواطنين ومؤسسات الأعمال علي حد سواء، كما يشير مصطلح الديمقراطية الإلكترونية للعمليات والهياكل التي تشتمل علي كل نماذج التفاعل بين الحكومة والمواطنين ومنظمات الأعمال بحيث تضيف قيمة حقيقية مضافة يشعر بها المنتفعون منها.
تمثل الشفافية أسلوبا جديدا للتعامل في حل المشكلات التي تواجه مسار إمداد المعلومات والخدمات الحكومية لجمهور المستفيدين.
لذلك فإن الحكومة الإلكترونية تتطلب قيادة سياسية وإدارية قوية تلتزم علنا بدعم الجهود التي تؤدي للتحول نحو الحكومة الإلكترونية من خلال توفير الوقت والجهد والمال والموارد والمناخ السياسي والاقتصادي والاجتماعي والتكنولوجي الذي يسهم في إطلاق قدرات القوي العاملة الإبداعية والخلاقة.

● الجريمة الإلكترونية :
والجريمة هي كل فعل ضار يمس بمصلحة محمية قانونا, وتختلف الجريمة باختلاف المكان والزمان وظروف المجتمع، والجريمة الإلكترونية تتخذ صورا متعددة مثل جرائم التزوير، والاعتداء علي الملكية الفكرية، وأمن المعلومات، والاستخدام غير المشروع لبطاقات الائتمان، وانتهاك ماكينات الحاسب الآلية.
image الثقافة التقنية : التوقيع الإلكتروني.
 0  0  366

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.