قصيدة : إلى أبها المغرقة في الجمال

د. طامي دغليب الشمراني

2095 قراءة 1433/09/15 (06:01 صباحاً)

د. طامي دغليب الشمراني.
۞ عدد المشاركات : «4».
قصيدة : إلى أبها المغرقة في الجمال.
◗مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية // قصيدة : إلى أبها المغرقة في الجمال // الشاعر : د. طامي دغليب الشمراني.
((أبها)) جَمالُكِ في المدائنِ أبهى=لولاكِ ما شعَّ الجمالُ ولا زهى
سالَتْ قوافي الشّعرِ فيك تعجّباً=إنَّ القوافي تزدهي حيثُ السُّهى
قلّدْتُكِ الأشعارَ عِقْدَ محبّةٍ=فإذا القصائدُ صاهلاتٍ كالرَّها
وَعَرَفْتُ فيكِ الحبَّ مُذْ كان الهوى=ما نامَ طرفي عن هواكِ ولا سها
يا أبهتي الخضراءَ يا أرضَ السنا=ما سار قلبي مرّةً إلّا لها
أعطيْتِنا نُسْغَ الحياةِ محّبةً=مِنْ نعمياتِكِ قَدْ أخذْنا المنتهى
ولأنْتِ فاتنةُ الفؤاد حبيبتي=((أبهايَ)) ما ساوتْكِ هندٌ أو مها
فأنا المحبُ لأبهتي أرضِ النّدى=والقلبُ ما عَرَفَ الهوى إلّا بها
فبِكلِّ جارحةٍ أراكِ مدينتي=روحي ببعْدِكِ لَسْتُ أدري ما لها؟!
أنْتِ البداياتُ التّي أحيا بها=أبداً وعمري في البدايةِ ما انتهى
تُوّجْتِ، سيّدةَ المدائنِ، أبهتي=وَغَدَوْتِ حاكمةً لقلبي والنُّهى
يا أنَتِ يا بنْت الصحارى أبهتي=كم لذَّ في أفياء عيشِكِ مشتهى؟!
لم تَبْرحي يا ((أبهتي)) أُفُقَ السما=مَنْ يعرفِ التحليق يُدْركْ كنهها
فمدينتي ((أبها)) الكرامةِ قَدْ زَهَتْ=وعزيزُها ابْنُ السُّعودِ أجلَّها
فإذا بها التّاريخُ يكْتُبُ مجدَهُ=وإذا الحضارةُ قَدْ غَدَتْ عنوانَها
أهلوكِ يا (أبهى) الشموخ مفاخري=وجمالُ أخلاقٍ بهمْ قد زانَها
أبهى على مرِّ العصور عزيزةٌ=ربُّ السما في عرشه قد صانَها
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :