• ×

06:01 صباحًا , الخميس 15 ربيع الثاني 1441 / 12 ديسمبر 2019


جيوكيمياء الماء : قراءة علمية.
الجيوكيمياء علم يهتم بدراسة تكوين الأرض والكواكب الأخرى، والعمليات والتفاعلات الكيميائية التي تتحكم في تركيب الصخور والمياه والتربة، وكذلك دورة المادة والطاقة التي تنقل المكونات الكيميائية لكوكب الأرض في الزمن والفضاء وعلاقة هذه المكونات مع الغلاف المائي والغلاف الجوى للأرض، والنظر في توزيع العناصر وحركتها في مناطق مختلفة من الأرض (القشرة الأرضية ــ الأوشحة ــ الغلاف المائي) وفي المعادن بهدف تحديد النظام الكامن للتوزيع والحركة.

يقصد بجيوكيميائية الغلاف المائي تلك العمليات التي تتحكم في توزيع وإضافة أو إزالة المواد المذابة في مياه الغلاف الجوي والمحيطات والقشـرة الأرضية، سواء أكانت هذه المواد تمثل مكونات رئيسية أم شحيحة.
والماء له خواص كيميائية فريدة بل أحياناً يطلق عليه السائل الشاذ نظراً لانفراده ببعض الخواص التي تميزه عن بقية السوائل، فالماء مذيب نشط للعديد من الغازات والأملاح والمركبات العضوية.
ولكل مكون من مكونات الماء دورته الجيوكيميائية الخاصة به ومساره الخاص في الغلاف المائي والذي يعكس بدوره الوفرة النسبية لهذا المكون وخواصه الكيميائية، وكذلك استخدام الأحياء الدقيقة له.
وجريان المياه والمواد المذابة فيها تعتبر من العمليات الديناميكية النشطة والتي تتحرك بالطاقة الشمسية أو الطاقة الجوفية (الطاقة من باطن الأرض).
ونظراً للعوامل الجيوكيميائية المتنوعة، وإضافة بعض المكونات إلى الماء أو إزالة البعض الآخر فإن تركيب الماء وما يحتويه من مكونات ذائبة يتغير.

ولقد كان للإنسان دور في ذلك حيث أضاف الكثير إلى المياه مما أدى إلى حدوث تغييرات جوهرية في تركيبها، ومن ثم في الخواص البيئة لها.ونستعرض فيما يلي موجزاً لأنواع المياه المختلفة والعوامل الجيوكيميائية المؤثرة في كل منها وسلوك بعض العناصر تحت الظروف المختلفة.
image في المواد التوثيقية : مصطلح القراءات.
 0  0  1289