▼ جديد المقالات :

في علم الأحياء : زهرة المغنوليا أو المغنولية ــ الاستخدامات العلمية. عن...

نحو بيئة آمنة «1». لماذا لا تتضافر جهود الإدارة التعليمية والأمارة ومراكز...

ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من المسألة الحسابية ؟ ■ قال أحد الحكماء :...

دور المعلم وفق التطور التكنولوجي. تعتبر التربية أداة صناعة الإنسان، فهي تأهله...

لقاء مع الأستاذ طارق يسن الطاهر : مشرف تربوي. ■ البطاقة الشخصية : • الاسم :...

عثمان بن عفان : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (ثقافة التراجم :...

في الثقافة الخاصة : نمو العقل. ■ أقوال في نمو العقل : 1 - قال مصطفى السباعي...

التشجيع الصفي : كيف أساعد الطلاب على المحافظة على إيجابيتهم وَتَرْكِيزُهُمْ ؟...

نعمة الدفء واللباس والأثاث والأمان. قال الله ﷻ : ﴿ألم تر أن الله يزجي سحابا ثم...

الصحة النفسية : الاضطرابات النفسية ــ الوسواس. دخلت المواضئ لأتوضأ، فرأيت...

ارتباط الحدث بالجو النفسي للشخصية : "قراءة في رواية موسم الهجرة إلى الشمال"....

في العلاقات الإنسانية : كسر الحواجز ووضع الحلول. ■ كيف تخرج الدجاجة من الزجاجة...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 /...

إبداع معلم القرن الحادي والعشرين في عصر الانترنت. إننا نعيش في القرن الحادي...

التنافس على الدنيا والآخرة. إذا نافسكَ الناس على الدنيا .. أتركها لهم ! وإن...

يا مراكب الأحزان أما آن أوان غرقك. وحين نطلق الضحكات أو مجرد أن نفكر في ذلك أو...

رددي يا دموع : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الصحية :...

قدرات التفكير المبدع الأربع. ■ أجمع العلماء الذين بحثوا في الإبداع وأسسه...

المسجد الحرام في العصر النبوي. كان المطاف (الصحن) الذي يحيط بالكعبة...

الفرق بين العقاب والعذاب. الفرق بينهما أن الأول يقتضي بظاهره الجزاء على فعله...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 /...

‏من روائع الدعاء. قيل لأعرابيّ : أتُحْسِنُ الدُّعاء ؟ ‏فقال : أجل. ‏فقيل له...

شيرخان : الملك المسلم العادل. ■ هل تعرف شيرخان الشرير ؟ يعلمون أولادنا ببرامج...

ما أهم النصائح العلمية في مهنة المحاماة ؟ يُقصد بمهنة المحاماة في نظام...

الفرق بين : حرفي الضاد (ض) والظاء (ظ) كتابةً ونطقاً. يخلط كثير...

السلوك التنظيمي الإداري «3». ■ دور البيئة في الإدراك. تحتوي البيئة على مثيرات...

قصة : إنسان القرن الواحد والعشرين «4». ارتميت في أحضان جدّي ذات ليلة مقمرة،...

قراءة في ديوان "مسرى الأشواق" للشاعرة فاطمة قيسر ــ عندما تتحول القصائد لعقد...

معينات على الصبر. قد يبتليك الله في ولدك, في جسدك, في وظيفتك, في قلمك, في...

المهارة : مفهومها ــ علاقتها بالكفاية ــ أنواعها. يقصد بالمهارة، التمكن من...

مسؤوليات المبتعث السعودي. ■ وفق ضوابط الابتعاث العامة المدونة في الموقع...

في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «29». ■ تقديرك لوجهة نظر الآخر .. علامة...

علم النفس المهني : التوجيه المهني ــ الاختيار المهني. علم النفس المهني فرع...

المجلس السعودي للجودة .. مسيرة عطاء. 25 عاماً من العطاءِ للمجلس السعودي للجودة...

مبادئ ومرجعيات تخطيط الدرس. ■ عند التخطيط للدرس ينبغي أن وضع النقاط التالية...

التدين الشكلي : مفهومه ومظاهره وأضراره. التدين : مأخوذ من الدين، والدين: هو...

إلى الأخ الفاضل د. وليد : ذكريات لا تنسى بأيام السينما

د. أحمد محمد أبو عوض

1548 مشاهدة

إلى الأخ الفاضل د. وليد : ذكريات لا تنسى بأيام السينما.
■ الأخ الفاضل د. وليد الأكرم - مديرية تربية قصبة اربد.
أتذكر وأنا بالصف الثالث الثانوي عام 1971 في مدرسة جرش الثانوية - إن قال لنا بالحصة في درس الجغرافيا العامة أو الجغرافيا البشرية د. عبد الله حمادة الطرزي :
بينما كنا طلابا في جامعة القاهرة وبعد الدوام حضرت فيلما بالسينما - بعنوان - ماسح الأحذية - فكل من دخل السينما كانه نادم بسبب حقارة اسم الفيلم - ولكن بعد مجريات أحداث الفيلم وتفاعل كل الجمهور بعاطفية إنسانية قصوى كانت السينما عبارة عن مناحة من البكاء للشعور الإنساني بهم مع الطفل الهندي -- نعم كانت السينما وسيلة خدمة ثقافية واجتماعية عامة.
وأيضا بينما كنت آنا في عام 1965م بالصف السادس الابتدائي بمدرسة عقبة جبر – اريحا – الضفة الغربية – قامت المدرسة بمشاركة حضور فيلم – إسلام عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – بسينما ريفولي – باشتراك من الطلاب للتذكرة بمبلغ 10 قروش فقط – كونهم قروب وجماعة كبيرة – وأنا لم اكن اعلم أبدا إلا عند ركوب الطلاب بالباصات فأخذني بعض الزملاء من ضمن طلاب الصف فجأة مجانا – طبعا من غير معرفة الأهل بتاتا – لان دوام المدارس كان بفترتين متصلة للساعة الرابعة عصرا من الساعة 7 صباحا – بينهما فسحة غداء لمدة ساعة فقط لجميع طلاب المملكة بالضفتين سواء مدارس حكومية أو مدارس وكالة الغوث بالضفتين وليس هناك فترة دراسية ثانية إلا فترة الصباح فقط – ولما تأخرت بالعودة للبيت إلى العشاء كان اللوم من المرحومة الوالدة شديدا – لأننا ليس من أهل السينما بتاتا - وأعلمت المرحوم الوالد عن ذلك بعد عودته من عمله بسيارة الشحن العمومية – 6 طن – دودج موديل 1945 – ولكن عندما أعلمتهم بانها أول مرة ادخل بها السينما وأنا بأول مرحلة المراهقة وصرت افصل واشرح أحداث الفيلم على السكين للحم المجروم – هه إن العرب بالجاهلية كيف كانوا يطوفون بالكعبة وشكلها الأسود المربع – وما هي التلبية وكيف سمع عمر قراءة القرآن الكريم في بيت أخته فاطمة وضربها .. الخ فاخذ جميع الأهل بدء من المرحوم الوالد (وهو حج بحمد الله قبل عام 1948) والوالدة والأخوة والأخوات بالإنصات الشديد واستيعاب كل حرف مني كأنني أنا من قام بالحج فعلا وكيف أراد الله للإسلام العزة بالدعوة النبوية منه صلى الله عليه وسلم كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو بهذا الدعاء ويقصد بالعُمرين: عَمْرُ بن هشام (أبو جهل) لعنه الله، وعُمَر بن الخطاب الفاروق رضي الله عنه، وكان الناس يقولون: "لا يُسلم عُمر بن الخطاب حتى يُسلم حمار الخطاب" فقد كان عمر شديدا على الإسلام لا يُحب أن يسمع أن أحدا دخل فيه، وفي يوم حمل سيفه يريد قتل النبي صلى الله عليه وسلم، فاستوقفه رجل وقال له بأن أخته (أي أخت عمر) وزوجها قد دخلا بالإسلام، فغضب غضبا شديدا وذهب إليها وقد كان معها زوجها سعيد بن زيد وخباب بن الأرت يعلمهما القرآن، فلما علموا بقدومه اختبأ سعيد وخباب من الخوف، ووقفت أخته في وجهه فطلب منها أن تعطيه صحيفة القرآن، فرفضت وقالت: أنت مشرك نجس لا يجوز لك لمسها، اذهب واغتسل فأعطيك إياها، فلما اغتسل وقرأ ما في الصحيفة "طه • ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى • إلا تذكرة لمن يخشى • تنزيلا ممن خلق الأرض والسماوات العُلى • الرحمن على العرش استوى • له في السماوات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى" رقَّ قلبه كثيرا وخشع لآيات الله، وذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو بالمسجد، فلما اقترب من النبي، أمسكه النبي صلى الله عليه وسلم من قميصه وانتهره وشدَّهُ حتى جثا عُمر على ركبتيه، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "أما آن لك أن تُؤمن يا ابن الخطاب؟" فنظر عمر إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله. فمن تنوع الأسلوب العلمي والتعليمي والتربوي لأي موضوع فيمكن أن تكون السينما أو المسرح المدرسي خاصة أو المسرح العام والصحافة والإذاعة المدرسية– والآن النت – من اعظم طرق الثقافة العامة والوسائل الناجحة والمؤثرة فعلا – وأقوى من أية سلطة جبروتية بالقوة والإكراه – ولكن النجاح فقط يكمن بالنية الصادقة من أي مسؤول كل في مجال عمله – فلا شئ مستحيل أصلا – وليس بالحلال عيب شرعا – بأي مجال كان – والله الموفق –.


د. أحمد محمد أبو عوض.