▼ جديد المقالات :

دور معلمة مهارات البحث العلمي في تنمية مهارات الطالبات. لا أحد منا يغفل عن دور...

التربية الأسرية في ضوء سورة النساء «1» ــ ورقة عمل. ■ المقدمة : الحمد لله رب...

لستُ الملامة يا أَلمْ : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة...

في التوقيعات الإنسانية : يا لها من رحلة. تبدأ من ظهر الأب إلى بطن الأم .. ومن...

متى نرتقي .. عند اختلافنا حول المتغيرات ؟ متى نرتقي .. ونبتعد عن الخلاف...

في الشريعة الإسلامية : حكم الدعاء على الظالم. اجتمع العلماء على أن الدعاء على...

في علم الأحياء : زهرة المغنوليا أو المغنولية ــ الاستخدامات العلمية. عن...

نحو بيئة آمنة «1». لماذا لا تتضافر جهود الإدارة التعليمية والأمارة ومراكز...

ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من المسألة الحسابية ؟ ■ قال أحد الحكماء :...

دور المعلم وفق التطور التكنولوجي. تعتبر التربية أداة صناعة الإنسان، فهي تأهله...

لقاء مع الأستاذ طارق يسن الطاهر : مشرف تربوي. ■ البطاقة الشخصية : • الاسم :...

عثمان بن عفان : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (ثقافة التراجم :...

في الثقافة الخاصة : نمو العقل. ■ أقوال في نمو العقل : 1 - قال مصطفى السباعي...

التشجيع الصفي : كيف أساعد الطلاب على المحافظة على إيجابيتهم وَتَرْكِيزُهُمْ ؟...

نعمة الدفء واللباس والأثاث والأمان. قال الله ﷻ : ﴿ألم تر أن الله يزجي سحابا ثم...

الصحة النفسية : الاضطرابات النفسية ــ الوسواس. دخلت المواضئ لأتوضأ، فرأيت...

ارتباط الحدث بالجو النفسي للشخصية : "قراءة في رواية موسم الهجرة إلى الشمال"....

في العلاقات الإنسانية : كسر الحواجز ووضع الحلول. ■ كيف تخرج الدجاجة من الزجاجة...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 /...

إبداع معلم القرن الحادي والعشرين في عصر الانترنت. إننا نعيش في القرن الحادي...

التنافس على الدنيا والآخرة. إذا نافسكَ الناس على الدنيا .. أتركها لهم ! وإن...

يا مراكب الأحزان أما آن أوان غرقك. وحين نطلق الضحكات أو مجرد أن نفكر في ذلك أو...

رددي يا دموع : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الصحية :...

قدرات التفكير المبدع الأربع. ■ أجمع العلماء الذين بحثوا في الإبداع وأسسه...

المسجد الحرام في العصر النبوي. كان المطاف (الصحن) الذي يحيط بالكعبة...

الفرق بين العقاب والعذاب. الفرق بينهما أن الأول يقتضي بظاهره الجزاء على فعله...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 /...

‏من روائع الدعاء. قيل لأعرابيّ : أتُحْسِنُ الدُّعاء ؟ ‏فقال : أجل. ‏فقيل له...

شيرخان : الملك المسلم العادل. ■ هل تعرف شيرخان الشرير ؟ يعلمون أولادنا ببرامج...

الفرق بين : حرفي الضاد (ض) والظاء (ظ) كتابةً ونطقاً. يخلط كثير...

السلوك التنظيمي الإداري «3». ■ دور البيئة في الإدراك. تحتوي البيئة على مثيرات...

قصة : إنسان القرن الواحد والعشرين «4». ارتميت في أحضان جدّي ذات ليلة مقمرة،...

قراءة في ديوان "مسرى الأشواق" للشاعرة فاطمة قيسر ــ عندما تتحول القصائد لعقد...

في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «29». ■ تقديرك لوجهة نظر الآخر .. علامة...

علم النفس المهني : التوجيه المهني ــ الاختيار المهني. علم النفس المهني فرع...

مبادئ ومرجعيات تخطيط الدرس. ■ عند التخطيط للدرس ينبغي أن وضع النقاط التالية...

التدين الشكلي : مفهومه ومظاهره وأضراره. التدين : مأخوذ من الدين، والدين: هو...

قصيدة : شدا والرداء الأخضر

د. محمد عبدالله الشدوي

2789 مشاهدة

قصيدة : شدا والرداء الأخضر.
■ مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية : (المنهل اللغوي ــ قسم الثقافة الشعرية) // (الشاعر التربوي الدكتور : محمد عبدالله بن حسين الشدوي) // (قصيدة : شدا والرداء الأخضر).
كان جبلاً أشم يرتدي الرداء الأخضر الذي سلب منه برحيل أهله منه حيث أصبحت مدرجاته أرضًا جرداء قاحلة بعد رداء أخضر من شجر البن والريحان والكادي، والذرة وغيرها من المسطحات الخضراء، وهنا قرر صاحب الرداء الأخضر أن يشكو أهله إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود فماذا عساه أن يقول :
ردوا عليَّ ردائي كالذي كانا=حتى أزور مليك العرب سلمانا
لن أنثني راجعًا حتى أقول له =أنا شدا البنِّ إني صرتُ حيرانا
ردائي الأخضرُ المنسوجُ قطَّعهُ=كفُّ الزمانِ فكم صارعتُ أزمانا
أنا شدا يا مليكَ العُرْبِ كم سكنت=كهفي السباعُ وكم ربيتُ غزلانا
أنا شدا يا مليك العرب كم صعدت=سفوحي الناسُ أقوامًا ووحدانا
في تربتي يا مليك المجد كم نبتت=فسائل الخير أشكالاً وألوانا
البنُّ والموزُ والرمانُ يعرفني=والخوخ والتين يكسو الأرض أفنانا
اللهَ كم نفثت بالعطر أوردتي=وكم رؤوسٍ زكت بركًا وريحانا
أشقى لينعمَ أبنائي بزينتهم=أعرى لألبسهم مجدًا وتيجانا
أطعمتهم من حبوب البُرِّ أرغفةً=في سمنِ مانحةٍ يبقيكَ نشوانا
والنحل ُحول الخلايا ينتشي طربًا=يطوفُ حولَ صديق النحل ولهانا
كأنهُ عندما دوَّى يقولُ لهُ=إليك يا صاحبي شهدًا وقرصانا
أطعم ضيوفك جلسًا لا مثيل له=ما فيه غشٌّ ، وعين الله ترعانا
علمتهم يكرمون الضيف مكرمةً=تظلُّ أغنيةً تنسابُ ألحانا
وقبل عشرين عامًا عقّني ولدي=ولم يسق بعد ذاك البر إحسانا
وحطَّ عنِّي ردائي وانثنى صلفًا=وشطَّ عنِّيَ أسفارًا وهجرانا
حتى غدوتُ وحيدًا أغتذي كبدي=وقد فقدتُ به أهلاً وجيرانا
أنا الأشمُّ الذي ضاعت كرامتهُ=بين الجبال غدا رملاً وكثبانا
أُمسي كعنترةَ العبسي ابنَ أسًى=وهو الذي دكَّ ثُكناتٍ وفرسانا
قد أحسن الكرَّ لكنْ جلدُهُ غلبتْ=عليه شقوةُ قومٍ قللوا شانا
وبات ظلمُ ذوي القربى يؤرقُهُ=حتى تفجر بين القوم بركانا
وقد تمنى رسولُ الله رؤيتَهُ=لمَّا بنى من خصال الطبع إنسانا
يا خادمَ الحرمين الحكمُ في يدكم=فأصدر الأمر بين الناس إعلانا
واجعل من الأمر مرسومًا يفوز به=طودٌ تفجر آلامًا وأحزانا
من كان عن جبل الشدوان مغتربًا=من أهله فليعدْ جبرًا وتحنانا
كلُّ القرى فلتُعَمَّرْ ولتكنْ سكنًا=سلمانُ بالأمر بعد الموت أحيانا
وليجتمعْ وجهاءُ الحيِّ قاطبةً=مشائخًا وأعاريفًا وأعيانا
هذا ابن عبد العزيز الله يحفظه=إذا ضمئنا بحسن الرأي أروانا
شيخٌ أبوه بحسن الرأي جمَّعَنا=والابن بعد رحيل الشيخ أرضانا
في كلِّ حادثة في الأمر تعصرنا=نراه في أدبٍ يرنو لشكوانا
فلنفتح أفئدةً طالت غلائقها=أبناءُ كلِّ القرى يمشون إخوانا
ولنعمرِ الجبلَ المهدومَ ثانيةً=ولنرتجزْ في نهار الشغل أوزانا
فالوزن للشعر إيقاعٌ وأغنيةٌ=والشعر يشبعُ أنغامًا وأشجانا
فلتحيَ يا جبلَ الشدوان شامخةً=صخورك الشُمُّ تولي النجمَ أحضانا
عدنا نرددُ شعرًا قلتُ أولهُ=ردوا عليَّ ردائي كالذي كانا


د. محمد عبدالله الشدوي.