• ×

02:17 مساءً , الثلاثاء 22 ربيع الأول 1441 / 19 نوفمبر 2019


لا تحزن وإن كان من حقك أن تحزن.
• لا تحزن فلم يعد هناك من نخوة ممكن أن تنوخ لها الضمائر أو تنحني لها العواطف، فما من رحمة لتلين لأجلك. وإن حزنت وسالت الدموع من عينيك الصغيرتين فثق أنها لعنة التاريخ التي ستلاحق من هدموا مدرستك وصادروا أحلامك واغتصبوا حقوق طفولتك.
• لا تحزن يا ولدي فحزنك يحترم قلبي ويضعف همتي ويزلزل أركان مشاعري وما بقي من إنسانيتي.
• لا تحزن يا ولدي فلا أحد يلتفت إليك كلهم باتوا وحوشا بل هم أضل، فالخيانة تتجلى في أفعالهم.
• لا تبك ولا تحزن فلم يعد لنا بين الناس من شأن.
 0  0  3398
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأعضاء مكتبة منهل الثقافة التربوية.