• ×

04:18 مساءً , الأربعاء 1 رجب 1438 / 29 مارس 2017

◄ لمن تصفو الحياة.
سؤال خطر في بالي وأنا أرى أحوال الناس حولي بمختلف طبقاتهم ومشاربهم .. فتجد من يملك مالا وفيرا ويشتكي من قلة البركة. وتجد من دخله محدود ويشتكي من الديون والأقساط. وتجد من يملك بيتا وسيارة ووظيفة مرموقة ومع ذلك يشتكي ويتبرم من كل شيء. بالكاد تجد أحدا راض بما قسمه الله له قنوعا بما لديه.
فتتعجب من احوال الناس الكل يشتكي من ضيق المعيشة وكثرة تكاليف الحياة ! فتساءلت حينها : ترى لمن تصفو الحياة ؟

■ فعرفت من خلال ما عايشته أن الحياة تصفو :
لمن كانت حياته كلها لله
لمن كانت علاقته بالله قوية في سره وعلانيته
لمن ينفق مما يحب
لمن يحب لأخيه ما يحب لنفسه
لمن لا يحمل حقدا أو ضغينة لأحد في قلبه وإن جهل عليه
لمن يؤثر على نفسه ولو كانت به خصاصة
لمن كان التسامح والعفو ديدنه
لمن كان متواضعا لله ولين الجانب
لمن كان سمحا ودودا عطوفا على الآخرين
لمن عمل الخير لله وليس لأن يقال له كريما
تصفو الحياة لكل من أحب في الله
تصفو الحياة لمن نام قرير العين وقد عفى عن من ظلمه
تصفو الحياة لمن تغافل عن أخطاء الناس وهفواتهم وزلاتهم
تصفو الحياة لمن أحسن الظن بالله ولمن احسن الظن بالناس والتمس العذر لهم.

ليس بالمال ولا بالمنصب ولا بالجاه وحده تصفو الحياة، ولكنها تصفو لكل من رام العلا وصعد القمة إذا ما جعل هذه الصفات نصب عينيه.

image روابط ذات صلة :
image الثقافة الفلسفية : العلوم الفلسفية.

 0  0  1759
التعليقات ( 0 )


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:18 مساءً الأربعاء 1 رجب 1438 / 29 مارس 2017.