• ×

12:03 صباحًا , الثلاثاء 8 شعبان 1439 / 24 أبريل 2018

◄ التعليم في معركة حارسة البوابة.
تفترض نظرية حارس البوابة الإعلامية أن هناك رحلة تقطعها المادة العالمية حتى تصل إلى الجمهور المستهدف، وعلى طول طريق الرحلة توجد نقاط أو وبوابات يتم فيها اتخاذ قرارات بما يدخل وما يخرج. وفي كل بوابة هناك سلطة لفرد أو لعدة أفراد لتقرير ما إذا كانت المادة العالمية ستمر أم لا ؟ وإذا كانت ستنتقل بنفس الشكل أو بعد إدخال تعديلات عليها.
ومن هنا فأن مفهوم حراسة البوابة يعني السيطرة على مكان استراتيجي في سلسلة الاتصال بحيث يصبح لحارس البوابة سلطة اتخاذ القرار فيما سيمر من خلال بوابته، وكيف سيمر، حتى يصل في النهاية إلى الجمهور المستهدف.
ولأننا اليوم محاطين بوسائل الإعلام ونعيش في عصر ثورة الإعلام والمعلومات والاتصالات فإن الأمر مختلف، وأصبحت الحاجة إلى بناء وعي إعلامي وتبني مفاهيم التربية الإعلامية والتوجه نحو محو الأمية الإعلامية مطالب عاجلة وملحة وشديدة الأهمية خصوصاً وأن الواقع يقول أن مقدار الوقت الذي يقضيه أبنائنا مع وسائل الإعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي مفرطاً وطاغياً.
وخلال هذا الوقت يتلقون المعلومات والأفكار والرسائل من كل جانب وفي شكل إعلامي جاذب وقوالب ترفيهية ومضامين مشوقة وقادرة على النفاذ إلى عقله من ثم التأثير في بناه وتكوينه الشخصي والعقلي وتكوين اتجاهاته وفق مضامين يرغبها مرسل الرسالة، تزداد الخطورة ويتعاظم الأثر حينما ندرك أن مقدرة أبنائنا على التعامل مع وسائل الإعلام لا تفي بما يحتاجه من كفاءة ووعي وفاعلية للتعاطي مع هذا الواقع.
الحديث عن التفكير الجاد في التوجه نحو ممارسات تساهم في خلق جيل إعلامي واعي يتعامل مع الضخ الإعلامي بما يناسبه من وعي خصوصاً وإننا نعيش في بيئة مشبعة بالمواد الإعلامية، وينبغي لنا أن نعي أن وسائل الإعلام لا تقدم مجرد عرض بسيط للواقع الخارجي، بل هي تعرض تراكيب مصاغه بعناية تعبر عن طائفة من القرارات والمصالح المختلفة.
وغني عن القول أن الأمر لا يتعلق بالطلاب فقط بل يتعداهم ليشمل واقع المعلم الذي هو في أمس الحاجة لرفع كفاءتهم في ذات المجال بحيث يتدرب المعلمون على الكيفية التي يستغلون فيها هذه المواقع فتصبح أداة معينة ومستغلة، بدلاً عن أن تستغلهم وسائل الإعلام وبالتالي يصبحون قادرين على نقل المهارة ذاتها لطلابهم استهلاكاً ونقداً وتعاطياً وإنتاجاً.

ومن هنا : تظهر الحاجة الماسة جداً لمحو أمية المعلمين إعلامياً والعمل على التوجه نحو مفاهيم التربية الإعلامية والعمل على تصميم برامج تدريبية للمعلمين في مجال التربية الخاصة بوسائل الإعلام، هدفها أن يعرف المعلم كيف يكسب التلاميذ القدرة على استثمار المعلومات التي تصلهم عبر وسائل الإعلام بالإضافة إلى الاهتمام بالبرامج التدريبية الموجهة للمعلمين بحيث يكونون أكثر قدرة على تعليم طلابهم فن السيطرة على أنفسهم.
وبات من الضروري أن تتجه المناهج الدراسية نحو تنمية ملكات النقد لوسائل العالم وتزويدهم بآليات وأدوات التفكير النقدي التأملي الذي يفضي إلى وعي إعلامي يساعدنا على تفكيك عملية تصنيع المواد الإعلامية، وعلى فهم المنتجات الإعلامية، ومن ثم فهم كيفية استخدامها.
وبهذا نستطيع محو الأمية الإعلامية للمعلمين وأولياء الأمور وجعل الطلاب قادرين على التصدي الواعي لهذا الطوفان الإعلامي الذي يحاصرهم في كل مكان بتعليم الطلاب كيفية تقويم الصور الإعلامية التي تحيط بهم فإننا نزودهم بالوسائل لاتخاذ خيارات مسؤولة عما يسمعونه ويرونه.
ودون التوجه نحو تشجع الطلاب على التوقف عند الرسائل الإعلامية لتحليلها وتحديد هدفها ولمن هي موجهة ؟ ولماذا صيغت في هذا الإطار دون سواه ؟ وما هي الحقائق الموجودة فيها أو المفقودة منها ؟ وما هي المصادر المحايدة التي يمكن التحقق منها ؟
وبدون امتلاكنا القدرة القدرة الكافية على تحليل الخطاب الإعلامي ولو بشكل مبسط ستصبح النتائج كارثية وستتفاقم التأثيرات وسنتحول إلى مستقبل سلبي فوسائل الإعلام الجماهيري تعلّم وتبني القيم وترسخ السلوكيات وتقدم النموذج وترسم خط سير الحياة ومع هذا فما زال المشرعون لا يتفاعلون بشكل كاف مع هذا الواقع حيث لا نرى على أرض الواقع توجهاً جادا نحوها.
الاعتقاد بأن الطلاب فقط يتعلمون في المدارس خطأ فادح، يدحضه واقع يقول أن الناس جميعًا بمن فيهم الطلاب يتعلمون خارج المدارس عن طريق مناهج مجتمعية، مناهج شاملة مستمرة وغير رسمية منبثقة عن الأسرة والأصدقاء والجيران ودور العبادة والتنظيمات والمؤسسات ووسائل الإعلام وغيرها من قوى التنشئة الاجتماعية التي نتعلم منها جميعًا طوال سني حياتنا، وقد اصبح الدور الفعال الذي تلعبه هذه القوى التعليمية غير الرسمية خطيرًا بصفة خاصة في أمور التعلم والحياة يتنامى، وبدأت تهدد وظيفة المدرسة فعلياً وتسحب البساط من تحتها دون أن تبذل دور التربية ما يحول دون خسارة المعركة الضارية.

التربويون في واقع الأمر يبدون غير مدركين بعد لهذا الخطر لأن رد فعلهم على سطوة الإعلام لا يتجاوز تجاهله وفي أحسن الأحوال شكواهم من المضمون الإعلامي في الوقت الذي يفترض أن يكون التعاطي أكثر جدة، فمهمة التربية الجادة عسيرة ومتجددة وعليها أن تعمل على مساعدة المجتمع التربوي ليصبح مستهل إعلامي أفضل تلقيًا للمعلومات وأكثر مقدرة على التحليل، ولا سبيل لذلك إلى بالتوجه لوسائل الإعلام الجماهيري ضمن نظام المدرسة.

وقد كانت وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية في عهد وزيرها الراحل محمد الرشيد ـ يرحمه الله ـ سباقة وأخذت زمام المبادرة نحو تبني مؤتمر إعلامي ضخم حول التربية الإعلامية وبرعاية كريمة الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز ـ يرحمه الله ـ وختم بتوصيات تؤكد على أهمية تبني مفاهيم التربية الإعلامية في مراحل التعليم وجعلها مقررا دراسيا والتأكيد على أهمية إعداد وبناء خطط وبرامج متخصصة في التربية الإعلامية، لكن رغم مرور ما يقارب 10 سنوات على هذه التظاهرة لم تنفد من ذلك المؤتمر بالقدر الكافي ولم يحدث الكثير في هذا الصدد ولم تر توصياته النور.

اليوم بات الحديث عن التربية الإعلامية يتضاءل مع دخول مفاهيم الاتصال الجماهيري فيما لا زالت وزارة التعليم لم تتجاوز مفهوم الإعلام التربوي، وكلما تأخرت التربية في تبني مشاريع ومفاهيم تعزز مكانتها ستقصى مرغمة عن دورها الرائد.
 0  0  2657
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:03 صباحًا الثلاثاء 8 شعبان 1439 / 24 أبريل 2018.